مدرعات تابعة للجيش المصري في سيناء

مصر: مقتل ثلاثة من جنود الجيش في انفجار بسيناء

قالت مصادر أمنية إن ثلاثة من جنود الجيش المصري قتلوا اليوم الاثنين في انفجار بمحافظة شمال سيناء المضطربة.

وقال مصدر إن جنديا رابعا أصيب في الانفجار الذي استهدف عددا من السيارات العسكرية على الطريق الواقع على ساحل البحر المتوسط. وأضاف أن الانفجار أصاب إحدى السيارات التي كان الضحايا يستقلونها.

وقال شهود عيان إن الانفجار أحدث دويا هائلا.

وقالت المصادر إن الانفجار وقع قرب كمين الخروبة وهو نقطة تفتيش تبعد نحو 12 كيلومترا عن مدينة العريش عاصمة شمال سيناء.

وأضافت أن قوات من الجيش أغلقت الطريق بعد الانفجار وبدأت عملية تمشيط بحثا عن عبوات ناسفة أخرى يمكن أن تكون زرعت على جانب الطريق.

ومنذ إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في يوليو تموز 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما كثف إسلاميون متشددون في شمال سيناء هجماتهم على جنود الجيش والشرطة وقتلوا مئات منهم حسب تقديرات الحكومة.

ويقول الجيش إن قواته التي تعمل في شمال سيناء بمعاونة الشرطة قتلت مئات المتشددين.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بعد افتتاح عدد من المشروعات اليوم الاثنين وصفه لمنفذي الهجمات ضد الجيش والشرطة وانفجارات محدودة الأثر وقعت في الأسابيع الماضية في القاهرة ومدن أخرى بأنهم "الفئة الضالة".

وأضاف "لن يستطيع أحد أن يهز أو يؤثر في معنويات المصريين."

ونقل موقع اليوم السابع الإخباري قول السيسي إن أعضاء في الكونجرس الأمريكي حذروه خلال زيارة لمصر قبل أيام من أنه يمكن أن يلاقي مصير الرئيس الراحل أنور السادات الذي قتل برصاص إسلاميين متشددين عام 1981.

ومنذ الإطاحة بالرئيس الأسبق حسني مبارك في انتفاضة 2011 تمر مصر باضطراب سياسي تخلله عنف واسع.

وفي نوفمبر تشرين الثاني أعلنت جماعة أنصار بيت المقدس أبرز جماعة إسلامية متشددة في شمال سيناء تغيير اسمها إلى ولاية سيناء وبايعت أبو بكر البغدادي زعيم تنظيم الدولة الإسلامية التي استولت على أجزاء كبيرة من العراق وسوريا في الصيف الماضي وأعلنت الخلافة الإسلامية فيها.