الأمم المتحدة تدعو لاستئناف حوار ليبيا

استئناف محادثات السلام الليبية بالمغرب

قالت بعثة الأمم المتحدة في ليبيا، الثلاثاء، إن المنظمة الدولية ستستأنف محادثات السلام بين الفصائل الليبية المتناحرة "في وقت لاحق هذا الأسبوع" في المغرب، داعية لوقف فوري للقتال.

وتدعم الحكومات الغربية محادثات الأمم المتحدة باعتبارها "الطريق الوحيد" لحل الصراع في البلاد، في حين تعاني من الفوضى بعد 4 سنوات من إطاحة معمر القذافي.

وكان متحدث باسم مجلس النواب الليبي المنتخب والمعترف به دوليا، قال إن المجلس وافق على العودة للحوار الذي تتوسط فيه الأمم المتحدة بين الأطراف السياسية، وذلك بعد أسبوع من انسحابه، بسبب تفجير انتحاري نفذه متشددون.

وأوضح المتحدث الرسمي فرج هاشم أن مجلس النواب صوت لصالح استئناف محادثات السلام، بعد أن عقد اجتماعا مع مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون.

من جانبه، قال النائب أبو بكر بعيرة، رئيس لجنة الحوار المنبثقة عن البرلمان، لوكالة فرانس برس، إن "المبعوث الأممي برناردينو ليون، زار مجلس النواب اليوم والتقى برئيسه وعدد من النواب، وقدم لهم شروحا وافية حول سير جولات الحوار والنتائج المتوقعة منه".

وأوضح النائب عيسى العريبي أن "مجلس النواب أكد على عدة نقاط، من ضمنها أنه يجب الاعتراف بأن الجيش يحارب الإرهاب، وأن أي حكومة يجب أن تأخذ الثقة من مجلس النواب، وكذلك أن الممثل الوحيد والشرعي هو مجلس النواب".

وقرر البرلمان الليبي تعليق مشاركته في الحوار في 23 فبراير، مع الأطراف الليبية، بشأن المستقبل السياسي لهذا البلد، برعاية الأمم المتحدة، كما قرر استدعاء لجنة الحوار المنبثقة عن المجلس إلى قبة البرلمان للتشاور.