صورة ارشيفية

مواجهات بين محتجين والشرطة جنوب الجزائر

تجددت المواجهات لليوم الثاني على التوالي بين محتجين وقوات مكافحة الشغب بمدينة عين صالح بولاية تمنراست أقصى جنوب الجزائر.

وذكرت مصادر إعلامية اليوم الأحد أن متظاهرين مناهضين لاستغلال الغاز الصخري بمدينة عين صالح حاولوا اختراق الطوق الأمني الذي فرضته قوات مكافحة الشغب حول الساحة المحاذية لمبنى الدائرة، وأن أفراد الأمن أطلقوا الغازات المسيلة للدموع من أجل تفريقهم.

وخلفت المواجهات التي اندلعت أمس السبت واستمرت إلى وقت متأخر، إصابة أكثر من 20 شخصا واعتقال عدد آخر.

ونددت الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان في بيان اليوم ، بقمع الاحتجاجات مطالبة بالإفراج الفوري عن المعتقلين.

وكان سكان عين صالح دخلوا في كانون أول'ديسمبر الماضي في حركة احتجاجية سلمية رفضا لعزم الحكومة استغلال الغاز الصخري بمنطقتهم.