مستشفى في الرياض

عشرة وفيات بفيروس كورونا خلال اسبوع في السعودية

اعلنت وزارة الصحة السعودية الجمعة وفاة 10 اشخاص بفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الاوسط التنفسية خلال الاسبوع الماضي، بعد ان دعت بعثة دولية الى اتخاذ اجراءات اضافية لمكافحة الوباء.

وحدثت الوفيات بين 20 و 26 فبراير ليرتفع الى 27 عدد الاشخاص الذين لقوا حتفهم بهذا المرض منذ مطلع الشهر الحالي. 

وكان عبد العزيز بن سعيد رئيس مركز التنسيق في وزارة الصحة حذر من ان تزايد عدد الحالات يحدث عادة في مثل هذا الوقت من العام بسبب المخاطر التي تمثلها ولادة جمال جديدة.

وقالت بعثة من منظمة الصحة الدولية وعدد من اجهزة الامم المتحدة في ختام زيارة لها الى المملكة هذا الاسبوع انه يجب التوصل الى "فهم افضل للتفاعل بين الانسان والحيوان في التقاط الفيروس ونقله". 

ودعت البعثة الى "سد الفجوات في المعرفة العلمية والوبائية لفيروس كورونا عبر اجراء المزيد من الابحاث وتبادل نتائجها بسرعة وعلى نطاق واسع".

وضمت البعثة خبراء من منظمة الصحة العالمية ومنظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة (فاو) ومن المنظمة العالمية للصحة الحيوانية اضافة الى معهد باستور في باريس.

واوصت البعثة ايضا بتعزيز الوقاية، خصوصا في المؤسسات الصحية حيث تسجل اصابات كثيرة، وبتعزيز حملات التوعية حول الفيروس.

وكانت منظمة الصحة العالمية قالت استنادا الى نتائج اولوية لسلسلة من الدراسات ان الاشخاص الذين لديهم احتكاك مباشر بالجمال معرضون لمخاطر اكبر لالتقاط فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الاوسط التنفسية.

والسعودية تشكل البؤرة الرئيسية للفيروس.

وي البلد الاكثر تضررا حيث تم اكتشاف كورونا اول مرة في صيف 2012. وسجلت المملكة 916 حالة توفي منهم 392 شخصا.

وينتشر فيروس كورونا في اكثر من 20 بلدا الا ان معظم الحالات سجلت في الشرق الاوسط.