صورة أرشيفية مسلحون موالون لعلي عبد الله صالح

حزب صالح يرفض نقل الحوار من صنعاء

أعلن حزب المؤتمر الشعبي، الذي يتزعمه الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح، الجمعة، عن رفضه لنقل الحوار الرامي إلى احتواء الأزمة في البلاد، من العاصمة صنعاء.

واتخذ الحزب الموقف عينه الذي كانت ميليشيات الحوثي قد أعلنت عنه ردا على طلب الرئيس، عبدربه منصور هادي، الذي اعتبر أن خضوع صنعاء لسيطرة المسلحين يعيق الحوار.

وكان ممثل الأمم المتحدة، جمال بن عمر، قد ألمح، عقب لقاء مع هادي في عدن، إلى أنه قد يتخذ شخصيا خلال أيام قرارا حول المكان الذي يفترض أن ينتقل إليه الحوار الوطني.

ويأتي لقاء هادي مع بنعمر غداة، لقائه مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبداللطيف الزياني، وذلك في خطوة أكدت فيها دول الخليج دعمها لشرعية الرئيس في مواجهة "الانقلاب" الحوثي في الشمال.

وكان هادي، الذي تمكن من الإفلات من الإقامة الجبرية التي فرضها عليه الحوثيون في صنعاء، قد وصل، السبت الماضي، إلى عدن في جنوب البلاد، ثم أعلن تراجعه عن استقالته التي قدمها للبرلمان.

 

×