دورية للجيش اللبناني في طرابلس

الاردن سلم لبنان مجموعة من الآليات العسكرية دعما للجيش اللبناني

اعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية في بيان ان الجيش الاردني قدم الاثنين مجموعة من الآليات المجنزرة المقاتلة وعدد من آليات الاسناد المدفعي للجيش اللبناني بهدف "تعزيز قدراته في مواجهة التحديات والاخطار التي تمر بها المنطقة".

وقال البيان الذي نشر على موقع القيادة الالكتروني انه "بتوجيه من الملك عبدالله الثاني القائد الأعلى للقوات المسلحة الاردنية-الجيش العربي، وفي إطار التعاون مع الجيش اللبناني الشقيق، قدمت القوات المسلحة الاردنية مجموعة من الآليات المجنزرة المقاتلة وعدد من آليات الاسناد المدفعي دعما للجيش اللبناني الشقيق وتأكيدا على عمق العلاقة التي تربط بين البلدين الشقيقين".

واوضح البيان ان "هذه الآليات ستعزز قدرات الجيش اللبناني الشقيق على مواجهة التحديات والاخطار التي تمر بها المنطقة".

وبحسب البيان، فقد جرت عملية التسليم صباح امس الاثنين في العاصمة اللبنانية في احتفال رسمي شارك فيه وفد من القوات المسلحة الاردنية.

ولم يذكر البيان المزيد من التفاصيل حول اعداد هذه الاليات او قيمتها.

وكان الجيش اللبناني تسلم في الثامن من الشهر الحالي شحنة اسلحة من الولايات المتحدة من اجل التصدي لعمليات التوغل التي يقوم بها الجهاديون من سوريا.

وقد اشتبك الجيش اللبناني مرارا في الاشهر الاخيرة مع مجموعات جهادية وصلت من سوريا المجاورة. ووقعت اكثر المواجهات دموية في آب/اغسطس في بلدة عرسال الحدودية.

وانسحب الجهاديون بعد اتفاق ابرمه رجال دين من السنة لكنهم خطفوا جنودا وعناصر من قوى الامن رهائن. واعدموا اربعة منهم، ولم تسفر عن نتيجة حتى الان الجهود المبذولة للافراج عن الخمسة والعشرين الاخرين.

والحرب الاهلية التي تعصف بسوريا منذ حوالى اربع سنوات واسفرت عن 210 الاف قتيل، تؤثر بشكل كبير على لبنان على مختلف المستويات الامنية والانسانية والاقتصادية.

ويوجد انقسام حاد بين اللبنانيين حول الملف السوري، بين مؤيدين للنظام وفي طليعتهم انصار حزب الله الذي يقاتل الى جانب النظام في سوريا، ومتحمسين للمعارضة وغالبيتهم من السنة.

 

×