صورة أرشيفية الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي

دعم خليجي لاستئناف هادي مهامه الرئاسية

طالبت دول مجلس التعاون الخليجي، الاثنين، كافة التيارات السياسية في اليمن بدعم الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، في ممارسة كافة مهامه الدستورية.

كما رحبت الدول الخليجية، في بيان للأمانة العامة لمجلس التعاون بخروج هادي "من مقر إقامته الإجبارية التي فرضها عليه الحوثيون في صنعاء ووصوله إلى عدن".

واعتبرت أن هذه الخطوة "مهمة لتأكيد الشرعية"، مطالبة في الوقت نفسه من جماعة الحوثي "برفع الإقامة الإجبارية عن رئيس الوزراء وغيره من السياسيين وإطلاق سراح المختطفين".

وكان هادي قد استمر، الاثنين، بممارسة مهامه رئيسا للدولة لليوم الثاني على التوالي، وعقد ثاني اجتماع علني مع مسؤولين في الدولة منذ كرس الإقامة الجبرية.

وطالب مجلس التعاون اليمنيين و"كافة القوى السياسية والاجتماعية إلى الالتفاف حول" الرئيس، و"دعمه في ممارسة كافة مهامه الدستورية من أجل إخراج اليمن من الوضع الخطير الذي أوصله اليه الحوثيون".

وأكد دعم الدول الخليجية لـ"دفع العملية السياسية السلمية، وفقا للمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات الحوار الوطني".

وطالب الأمين لمجلس التعاون، عبد اللطيف الزياني، مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه أمن واستقرار اليمن، من خلال دعم الشرعية ورفض إجراءات الحوثيين.

 

×