صورة ارشيفية لصحفيي الجزيرة

محكمة مصرية تؤجل جلسة محاكمة اثنين من صحفيي الجزيرة إلى 8 مارس

أرجأت محكمة مصرية إلى الثامن من مارس آذار محاكمة اثنين من صحفيي قناة الجزيرة الاخبارية القطرية اليوم الإثنين (23 فبراير شباط).

ويُتهم الصحفيان أحمد فهمي وباهر محمد بالمساعدة في نشر أخبار كاذبة عن مصر لمساعدة "جماعة إرهابية" في إشارة إلى جماعة الإخوان المسلمين وأطلق سراحهما بكفالة بعد أكثر من 400 يوم في السجن.

وقال القاضي حسن فريد "قررت المحكمة التأجيل لجلسة الثامن من مارس آذار 2015 كطلب الدفاع للقرار السابق وعلى النيابة العامة إحضار المتهمين المحبوسين مع استمرار التدابير الاحترازية سالفة الذكر."

وبعد أن أعلنت المحكمة التأجيل قال محمد فهمي "أنا حقيقة لا أعرف ماذا سيحدث .أنا أدفع رسوم القضية بنفسي. وأصبح الأمر مكلفا فعلا وعلى كل المستويات - نفسيا وماليا- أسرتي كلها تعاني من التوتر."

وأضاف "استمتعت بحريتي في أول يومين لكنها مازالت حرية منقوصة ومازلت أعاني من التوتر. الليلة الماضية لم أنم كثيرا لأنني أفكر طول الوقت بشأن ماذا سيحدث وما إذا كان الأمر سينتهي قريبا. وكما توقع تأجلت الجلسة. ومرة أخرى نجد الافتقار للكفاءة نفسه. الشهود لم يحضروا والأدلة ليست... هذه مسؤولية المحكمة لا أفهم ذلك."

وقال باهر محمد "ما حدث اليوم. التأجيل للثامن من مارس. هو الشيء نفسه. لا أشعر بتفاؤل كبير بشأن حُكم محكمة النقض. مازلت أنتظر. لكنني سعيد بعودتي. لن أبقى في السجن. أنا سعيد بالعودة لأسرتي برؤية أسرتي وأبنائي. تحدثت للتو مع زوجتي وأطفالي انهم سعداء بعودتي للمنزل. هذا شيء جميل وأقدره حقيقة ومستعد لمواصلة الأمر من أجل حرية الصحافة."

وصدرت أحكام على باهر محمد ومحمد فهمي والاسترالي بيتر جريست بالسحن ما بين سبع وعشر سنوات في اتهامات بنشر الأكاذيب لمساعدة جماعة إرهابية في إشارة إلى جماعة الاخوان المسلمين المحظورة.

وأُطلق سراح جريست في الأول من فبراير شباط وتم ترحيله يعد أن أمضى 400 يوم في السجن في مصر.

وقُبض على الصحفيين في ديسمبر كانون الأول 2013 وقالوا انهم كانوا فقط يقومون بعملهم.

 

×