صورة أرشيفية الرئيس الفلسطيني محمود عباس

دعوى ضد السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير في نيويورك بسبب هجمات وقعت في اسرائيل

قال محامو السلطة الفلسطينية الخميس انه لا يجوز تحميلها مسؤولية هجمات "مجنونة ومرعبة" وقعت في اسرائيل بين 2001 و2004 في الوقت الذي يحاول اقارب الضحايا الحصول على مليارات الدولارات كتعويضات امام محكمة نيويوركية.

ويلاحق الضحايا الاميركيون وعائلاتهم السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية امام محكمة فدرالية للحصول على تعويضات بعد ست هجمات وقعت بين 2001 و2004 في اسرائيل واوقعت ما مجموعه 33 قتيلا و390 جريحا.

وقال محامي الدفاع مارك روشون "ليس من الجيد تحميل الحكومة المسؤولية عندما يقوم اشخاص باعمال مجنونة ومرعبة".

واضاف "لا يوجد دليل دامغ بان قادة السلطة الفلسطينية او منظمة  التحرير الفلسطينية كانوا ضاعلين في الاعداد لبعض اعمال عنف محددة او انهم اقروها".

واشار الى ان المهاجمين قتلوا اشخاصا "لاسبابهم الخاصة" معربا عن اسفه لوجود "شهادات مضخمة" من قبل المشتكين وجاءت على "حساب السلطة الفلسطينية" على اساس عناصر جمعتهنا وكالات مخابرات اسرائيلية.

ويطالب المشتكون بادانة السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية على دعمها الهجمات التي نفذها اسلاميون من حماس او كتائب شهداء الاقصى.