صورة ارشيفية

تونس تعارض اي تدخل عسكري في ليبيا

قال رئيس الحكومة التونسية الحبيب الصيد اليوم الأربعاء إن تونس تعارض اي خطوة نحو تدخل عسكري في ليبيا.

وقال الحبيب الصيد ، اثر مجلس وزاري اليوم بقصر قرطاج الرئاسي ترأسه الرئيس الباجي قايد السبسي ان تونس تعارض أي تدخل عسكري في ليبيا وانها تؤيد ايجاد حل سياسي للأزمة بين الأطراف المتصارعة في ليبيا.

وقال الصيد "تونس تقف على نفس المسافة من كل الأطراف الليبية".

ويأتي موقف تونس التي تشترك في حدود على طول 500 كيلو متر مع ليبيا، بينما تحشد قوى دولية جهودها للنظر في خطوات عملية ضد تصاعد العمليات الارهابية وانتشار الفوضى في ليبيا ومن بينها امكانية التدخل عسكريا ردا على إعدام 21 مواطنا مصريا قبطيا على يد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).

وأعلنت وزارة الدفاع التونسية أول أمس عن تعزيز الإجراءات العسكرية مع ليبيا في ظل تصاعد نفوذ الجماعات المتشددة.

وأوضح الصيد اليوم أن الحكومة اتخذت كافة الاحتياطات للتصدي لأي خطر من "داعش" في ليبيا.

ودخلت تونس في حرب فعلية مع جماعات ارهابية في الداخل تعمل على إضعاف مؤسسات الدولة.

واليوم أعلنت وزارة الداخلية عن مقتل أربعة جنود إثر هجوم نفذه نحو 20 عنصرا من كتيبة عقبة ابن نافع المتمركزة في جبال الشعانبي المطل على مدينة القصرين قرب الحدود الجزائرية.

ويشكل الهجوم أحدث عملية من بين سلسلة من الهجمات المتواترة والمماثلة والتي أوقعت العشرات من القتلى في صفوف الجيش والأمن عبر كمائن وهجمات مباغتة.

وقال المجلس الوزاري في بيان له إن العملية الإرهابية لن تمر دون عقاب، داعيا الى وحدة وطنية مقدسة في الحرب ضد الإرهاب.