الرئيس الفلسطيني محمود عباس

حماس تعتبر قتل اقباط مصريين في ليبيا "جريمة بشعة" وعباس يعلن الحداد

دانت حركة حماس الاثنين عملية قطع رؤوس اقباط مصريين في ليبيا بث تنظيم الدولة الاسلامية شريط فيديو عنها الاحد، ووصفتها "بالجريمة البشعة".

وفي الضفة الغربية المحتلة، اعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس الحداد لثلاثة ايام واتصل الاثنين بنظيره المصري عبد الفتاح السيسي لتقديم تعازيه.

وقالت حماس في بيان انها "ترى في هذا النهج المشين تشويها للاسلام وتعديا على مبادئه وسماحته وتخريبا لاواصر العلاقة بين المواطنين العرب مسلمين كانوا او مسيحيين الذين يعيشون في أوطاننا على مدى مئات السنين، حيث وفر لهم الاسلام كل الأمن والأمان كمواطنين".

وتظاهر نحو 300 فلسطيني امام السفارة المصرية في رام الله وحملوا لافتات تؤكد التضامن مع مصر ضد الارهاب.

بدورها، نددت حركة الجهاد الاسلامي بذبح الاقباط المصريين معتبرة ان "هذا العمل الاجرامي والوحشي هو جريمة ضد الاسلام قبل ان يكون جريمة ضد المصريين والاقباط الابرياء".

وفي شريط حمل عنوان "رسالة موقعة بالدماء الى امة الصليب" وبثته مواقع انترنت يستخدمها عادة تنظيم الدولة الاسلامية يظهر رجال يرتدون ثيابا برتقالية اللون وقد ارغموا على الجثو على احد الشواطئ وقيدت اياديهم وراء ظهورهم قبل ان يقوم الجلادون المقنعون برميهم ارضا وذبحهم بالسكين.

وكان الفرع الليبي لتنظيم الدولة الاسلامية اعلن في كانون الثاني/يناير خطف 21 قبطيا مصريا.

واعلن الجيش المصري في وقت لاحق ان طائرات حربية مصرية قصفت الاثنين مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا.

 

×