المبعوث الأممي جمال بن عمر

اليمن: بن عمر يعلن استئناف المفاوضات

أعلن المبعوث الأممي لليمن جمال بن عمر، الأحد، أن الأطراف السياسيين اليمنيين، ومن بينهم الحوثيون الذين حلوا الحكومة والبرلمان قبل يومين، وافقوا على استئناف المحادثات.

وصرح بن عمر للصحفيين في صنعاء "يسعدني أن أخبركم أنه وبعد مشاورات مع الأطراف السياسيين وتواصلنا المباشر مع السيد عبد الملك الحوثي (زعيم الحوثيين) وافقت الأطراف على استئناف المشاورات للتوصل إلى حل سياسي يخرج اليمن من الأزمة الحالية".

وأضاف "إنني أرحب بهذا التوجه الإيجابي وأعلن لكم أن الجلسات تستأنف الاثنين التاسع من فبراير".

وحل الحوثيون البرلمان في "إعلان دستوري" الجمعة وشكلوا لجنة أمنية عليا لإدارة شؤون البلاد السبت إلى حين تشكيل مجلس رئاسي، الأمر الذي اعتبرته دول مجلس التعاون الخليجي "انقلابا" على الدستور.

وأكد بنعمر استمرار دعم الأمم المتحدة لليمن.

وقال "كما تعلمون فإن الأمم المتحدة منذ العام 2011 لا تزال ملتزمة ببذل مساعيها الحميدة لمساعدة اليمنيين على تقريب وجهات النظر بين الأطراف والمكونات السياسية من أجل استكمال عملية الانتقال السياسي السلمي".

ودعا بنعمر القيادات السياسية في اليمن إلى التحلي "بروح التوافق لتجاوز حالة الانسداد السياسي التي تعيشها البلاد وبما يضمن استكمال عملية التحول الديمقراطي السلمي الذي بدأه اليمنيون في العام 2011".

ودعا جميع الأطراف إلى "تحمل مسؤوليتها والالتزام بالحوار سبيلا لإيجاد حل سلمي متوافق عليه بين كل الأطراف السياسية".

ويسود الغموض المشهد السياسي بعد إعلان معظم الأحزاب السياسية اليمنية، بما في ذلك حزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي اعتبر حليفا للحوثيين في الفترة السابقة، رفض التدابير الأحادية "الثورية" التي أعلنها الحوثيون.