الشيخ يوسف القرضاوي

اتحاد علماء المسلمين: الاسلام براء من جرائم تنظيم "داعش"

ادان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في بيان اليوم الأربعاء قيام تنظيم داعش بإحراق الطيار الأردني الأسير معاذ الكساسبة.

 

وقال البيان"استقبل الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بقلق وأسى بالغين، نبأ قيام ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام - داعش - بإحراق الطيار الأردني الأسير لديهم معاذ الكساسبة حتى الموت ، مؤكدين استمرارهم في السير على نهج متطرف وغريب على الأمة الإسلامية، والإسلام من جرائمهم براء".

واتهم الاتحاد في بيان حمل توقيع رئيسه الشيخ يوسف القرضاوي وعلي القره داغي الأمين العام، التنظيم بالتشدد والانحراف عن تعاليم الدين الإسلامي الصحيح ، مؤكدا أن تصرفات داعش تسيء إلى إسلام الرحمة للعالمين، ولا تخدم سوى أعداء الإسلام.

ووصف الحادث "بالإجرامي" وبأنه مخالف للشرع الحنيف، وللسنة النبوية الصحيحة، ولعمل المسلمين خلال القرون، وأنه لم يراعي أصول الشرع ولا قواعد اجتهاد فقهي سليم ولا غيرها من ضوابط إصدار الفتوى أو الحكم الشرعي.

وأشار البيان إلى أن السنة الصحيحة تؤكد أنه لا يعذب بالنار إلا رب النار.

موضحا "أن إحراق الطيار الكساسبة، لا يبرره كونه محاربا لهم، حيث إن له حقوق الأسير وفق الشرع والقوانين والأعراف، إضافة إلى تجاهلهم لقواعد الاجتهاد وفقه المآلات ".

ودعا الاتحاد علماء الأمة الإسلامية إلى " الوقوف وقفة جادة في وجه هذا الفكر المتطرف والمتشدد والمنحرف، وتبيان الحق للناس، وكشف هذا الشذوذ الفكري والمنهجي، والتصدي لمثل هذه التنظيمات التي تشوه وتسيء للدين الإسلامي وصورته أمام العالم أجمع".