العلم التركي

مصر تحتج رسميا على بث قنوات الإخوان من تركيا

قالت الخارجية المصرية إنها تقدمت باحتجاج رسمي، اليوم الأربعاء، للخارجية التركية، اعتراضا على "بث القنوات الإرهابية التحريضية التابعة للإخوان من داخل الأراضي التركية".

وأوضحت الخارجية، في بيان حصلت أصوات مصرية على نسخة منه، إنها استدعت القائم بالأعمال التركي بالقاهرة مؤخرا، للاحتجاج علي بث "القنوات الإرهابية التحريضية التابعة للإخوان من داخل الأراضي التركية باعتباره عملا عدائيا يمثل انتهاكاً صارخا لميثاق الأمم المتحدة وقواعد القانون الدولي".

توترت العلاقات بين مصر وتركيا منذ عزل الجيش للرئيس في يوليو 2013. وخفضت مصر مستوى التمثيل الدبلوماسي مع تركيا، وطالبت السفير التركي بمغادرة البلاد، وسحبت السفير المصري في أنقرة.

واتهمت مصر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في سبتمبر الماضي بدعم الإرهابيين والسعي لإثارة الفوضى في الشرق الأوسط، إثر تشكيكه في شرعية الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أواخر العام الماضي.

وانتقدت الخارجية، في البيان الذي أصوات مصرية على نسخة منه، رد فعل تركيا إزاء الحكم الصادر أول أمس الإثنين، بإعدام 183 شخصا بعد إدانتهم بقتل عدد من الضباط في القضية المعروفة إعلاميا بـ"أحداث كرداسة".

وقالت إن "البيان التركي لم يراع مشاعر أسر الشهداء وحقهم في الأصيل إنفاذ العدالة".

كانت الخارجية التركية أصدرت بيانا أدانت فيه حكم الإعدام، وقالت إنه "من الواضح استحالة الوصول إلى الاستقرار والسلام الدائم في مصر التي بلغ عدد المعتقلين السياسيين فيها 20 ألفا منذ انقلاب 2013، من خلال قرارات الإعدام الجماعية، البعيدة عن المحاكمة العادلة، والجارحة للضمير الانساني".

وأشارت الخارجية المصرية إلى أنها "دأبت على تجاهل التعليق على البيانات والتصريحات الصادرة من الجانب التركي، خاصة وأن أقل ما توصف به هذه التصريحات بأنها تثير الاشمئزاز والاستهجان لما تتضمنه من أكاذيب وخيالات، فضلا عن صدورها عن حكومة يتهمها المجتمع الدولي بالانتهاك السافر والممنهج لحقوق الإنسان والاعتداء على المتظاهرين السلميين".

وأضافت "لعل ما يثير السخرية في بيان الخارجية التركية ما تضمنه من إشارة إلي وقوف تركيا مع الشعب المصري، فجميع ممارسات وتصريحات المسئولين الأتراك تؤكد على معاداة الشعب المصري.. وهو ما يتجلى في دعمهم المستمر والمتواصل لتنظيم الإخوان الإرهابي واستضافة عناصر منهم وبث قنوات فضائية تحرض على القتل والترويع والإرهاب من الأراضي التركية".

 

×