شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب

شيخ الأزهر يدعو إلى قتل وصلب وتقطيع أيدي وأرجل أعضاء تنظيم "داعش"

استنكر شيخ الأزهر الشَّريف، الدكتور أحمد الطيب بشدِّة، العمل الإرهابي الذي أقدم عليه تنظيم، داعش، الشيطاني، من حرق وإعدام الطيار الأردني معاذ الكساسبة، ووصفه بالعمل الإرهابي الخسيس.

وقال الطيب، في بيان له، مساء اليوم الثلاثاء، إن الإسلام حرّم قتل النفس البشرية البريئة، وأن الله تعالى قال: "وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ"، وأن النبيّ محمد "صلى الله عليه وسلم"، لعن هؤلاء، حيث قال:"الإنسان بنيان الربِّ ملعون من هدمه".

وأضاف الطيب أن الله حرَّم كذلك التمثيل بالنفس البشرية بالحرق أو بأي شكل من أشكال التعدي عليها، حتى في الحرب مع العدو المعتدي، وليس أدل على ذلك من وصية النبي صلي الله عليه وسلم لأمير الجيش: "اغْزُوا وَلا تَغْدُرُوا وَلا تَغْلُوا وَلا تُمَثِّلُوا وَلا تَقْتُلُوا"، فهذا عمل خبيث تتبرأ منه كل الأديان.

وأعرب عن استيائه الشديد من الإقدام على هذا العمل الإرهابي الخسيس، الذي يستوجب العقوبة التي أوردها القرآن الكريم لهؤلاء البغاة المفسدون في الأرض، الذين يحاربون الله ورسوله، أن ُيقتلوا أو يُصلبوا أو تُقطع أيديهم وأرجلهم.