دول عربية تعهدت خلال اجتماعاتها الأخيرة بالجامعة العربية بتوفير شبكة أمان مالية للسلطة الفلسطينية بقيمة مئة مليون دولار

فلسطين تدعو الدول العربية لمساعدتها ماليا

دعت الحكومة الفلسطينية، الثلاثاء، الدول العربية إلى الوفاء بتعهداتها المالية تجاهها، مع استمرار إسرائيل في احتجاز أموال ضرائبها للشهر الثاني على التوالي.

وقالت الحكومة في بيان صدر عنها بعد اجتماعها الأسبوعي في رام الله، إن الأزمة المالية التي تواجهها "إزدات حدتها نتيجة احتجاز إسرائيل لأموال المقاصة (الضرائب) للشهر الثاني على التوالي".

وأوضحت أنها "بصدد وضع خطة لمواجهة الأزمة المالية بما يشمل العلاقة الاقتصادية مع إسرائيل، وتشجيع الاعتماد على المنتجات والبضائع المحلية".

وتعهدت الدول العربية خلال اجتماعاتها الأخيرة في الجامعة العربية، بتوفير شبكة أمان مالية للسلطة الفلسطينية بقيمة مئة مليون دولار إذا احتجزت إسرائيل أموال الضرائب الفلسطينية ردا على انضمامهم للمنظمات الدولية بما فيها المحكمة الجنائية الدولية.

وتجمع إسرائيل حسب اتفاق (باريس الاقتصادي) ضرائب عن البضائع التي  تدخل إلى السوق الفلسطينية منها أو من خلالها، مقابل عمولة تبلغ 3 في المائة عن هذه الأموال التي تبلغ حوالي 130 مليون دولار شهريا تشكل ثلثي دخل السلطة الفلسطينية.

وتمكنت السلطة الفلسطينية الشهر الماضي من دفع نسبة 60 في المائة من رواتب 160 ألف موظف لديها يعملون في القطاعين المدني والعسكري عن شهر ديسمبر الماضي، وفق ما ذكرت وكالة رويترز.

 

×