آليات للجيش اللبناني في راس بعلبك شرق وادي البقاع قرب الحدود مع سوريا

مقتل خمسة جنود لبنانيين في مواجهات مع مسلحين قرب الحدود السورية

اعلن الجيش اللبناني في وقت متأخر ليل الجمعة ان خمسة من عناصره بينهم ضابط قتلوا في مواجهات مع مسلحين في منطقة راس بعلبك (شرق) الحدودية مع سوريا.

ونعت قيادة الجيش في بيان "عددا من العسكريين الذين استشهدوا نتيجة الاشتباكات التي جرت بين قوى الجيش والمجموعات الارهابية في منطقة جرود راس بعلبك" معددة اسماء الجنود وبينهم الملازم الاول احمد محمود طبيخ.

واندلعت المواجهات في وقت سابق الجمعة حين تعرض احد المواقع المتقدمة للجيش لهجوم شنته مجموعات مسلحة.

واوضح الجيش في بيان بعد الظهر "هاجمت مجموعات من التنظيمات الارهابية صباح اليوم مركز مراقبة متقدماً جداً للجيش في تلّة الحمرا في جرود رأس بعلبك لجهة الحدود اللبنانية السورية"، مشيرا الى اشتباكات عنيفة تلت الهجوم.

واوضح ان الجيش "أحكم ظهرا سيطرته على التلّة المذكورة، بعد أن طرد العناصر الإرهابية التي تسلّلت إليها، موقعا في صفوفها عددا كبيرا من الإصابات بين قتيل وجريح".

ويقع مركز الجيش الذي تعرض لهجوم على بعد حوالى خمسة كيلومترات من المناطق السكنية في راس بعلبك.

وراس بعلبك ذات غالبية مسيحية محاطة بقرى شيعية تعتبر مركز ثقل لحزب الله الذي يقاتل في الداخل السوري الى جانب النظام، وببلدة عرسال ذات الغالبية السنية التي تملك حدودا طويلة مع القلمون.

وتكررت الاعتداءات والكمائن على دوريات ومواقع للجيش اللبناني في المنطقة الحدودية مع سوريا في شرق لبنان منذ اغسطس حين شهدت عرسال معارك عنيفة بين الجيش اللبناني ومسلحين قدموا من سوريا ومن مخيمات للاجئين السوريين داخل البلدة.

 

×