صورة أرشيفية الحوثيون يسيطرون على جهاز الأمن السياسي في صنعاء

الحكومة اليمنية تقدم استقالتها

كشف مصدر مقرب من رئيس الوزراء اليمني، خالد بحاح، الخميس، أن الأخير قدم استقالة الحكومة إلى الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي.

ولم يوضح المصدر، الذي امتنع عن الكشف عن هويته حسب رويترز، الأسباب التي دفعت بحاح إلى الاستقالة، كما لم يشر إلى رد الرئيس على هذا العرض.

ويأتي هذا التطور غداة إعلان هادي عن التوصل إلى اتفاق مع جماعة أنصار الله الحوثية، يقضي بانسحاب مسلحي الحركة من صنعاء مقابل تنازلات سياسية.

إلا أن المسلحين الحوثيين، الذين كانوا قد سيطروا عقب مواجهات عنيفة مع الحرس الرئاسي على مقرات رئاسية، لم ينسحبوا من مواقعهم رغم ترحيبهم بإعلان هادي.

وينص اتفاق النقاط التسع الذي أعلن مساء الأربعاء، على تعهد عناصر الميليشيات الانسحاب من القصر الرئاسي، وكذلك من "كل المواقع التي تشرف على مقر إقامة الرئيس".

كما وعد الحوثيون أيضا بالانسحاب من منطقة سكن رئيس الوزراء في وسط المدينة، وبالإفراج عن مدير مكتب الرئيس أحمد عوض بن مبارك، الذي خطف السبت.

لكن الحوثيين لم يغادروا أماكن انتشارهم كما لم يطلقوا سراح بن مبارك، مما أبقى التوتر واضحا في عدد كبير من أحياء العاصمة.

وكان مبعوث الأمم المتحدة، جمال بن عمر، قدم الخميس إلى صنعاء حيث بدأ مساء محادثات مع ممثلي الأحزاب السياسية اليمنية، وضمنهم الحوثيون.