الحوثيون أحكموا قبضتهم على العاصمة اليمنية صنعاء.

دعم خليجي لهادي وإدانة "لإرهاب" الحوثيين

أكد المجلس الوزاري لدول مجلس التعاون الخليجي، الأربعاء، على دعمه للرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، في مواجهة "الانقلاب على الشرعية" من قبل الحوثيين، وشدد على عزمه اتخاذ إجراءات لحماية مصالح الخليج في اليمن.

وقال الوزراء في بيان، عقب اجتماع استثنائي في الرياض، إن المجلس تابع مستجدات الأوضاع الخطيرة في اليمن و"ما آلت إليه الأحداث المؤسفة والعمليات الإرهابية من قبل الحوثيين وداعميهم..".

وشدد الوزراء على دعم دول الخليج، التي رعت اتفاق انتقال السلطة في اليمن، "للشرعية الدستورية متمثلة في فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي" و"رفض كافة الإجراءات المتخذة لفرض الأمر الواقع بالقوة ومحاولة تغيير مكونات وطبيعة المجتمع اليمني".

وأعربوا عن قلقهم إزار ما نجم عن تلك الأعمال "من تقويض للعملية السياسية.. القائمة على المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وإفشال مخرجات الحوار الوطني الشامل وتعطيل العملية الانتقالية السلمية بما يتعارض مع المصالح العليا لليمن وشعبه".

ودان البيان الخليجي "بشدة هذه الأعمال الإرهابية والتي كان آخرها التعدي على الشرعية الدستورية ومحاصرة واقتحام دار الرئاسة واختطاف الدكتور أحمد عوض بن مبارك".

وأضاف أن "دول مجلس التعاون تؤكد أن أمن اليمن هو جزء من الأمن الوطني لدول مجلس التعاون وأن استقرار اليمن ووحدته يشكل أولوية قصوى لدول المجلس"،

كما أكد بيان المجلس الوزاري على عزم الدول الخليجية اتخاذ "الإجراءات المطلوبة لحماية أمنها واستقراراها ومصالحها الحيوية في اليمن".

 

×