جنود عراقيين

الحكومة العراقية تشكل "خلية أزمة" لتقليص النفقات

أقر مجلس الوزراء العراقي اليوم الثلاثاء تشكيل "خلية ازمة" حكومية وخلايا مماثلة في كل وزارة، لتقليص النفقات، في وقت يتأثر العراق بالتراجع الحاد في اسعار النفط الذي يشكل النسبة الاكبر من الايرادات.

وقرر المجلس "تشكيل خلية الازمة" برئاسة رئيس الوزراء حيدر العبادي وعضوية وزراء المالية والنفط والتخطيط، بالاضافة الى محافظ البنك المركزي والمستشار الاقتصادي لرئيس مجلس الوزراء، بحسب بيان للمكتب الاعلامي للعبادي.

واضاف ان هذه الخلية مهمتها "وضع اولويات الحكومة وابواب الصرف".

كما اقر المجلس "تشكيل خلية أزمة في كل وزارة من وزارات الدولة تتولى تقليص النفقات وزيادة الموارد المالية للخزينة العامة"، بحسب البيان.

واقرت الحكومة العراقية في 23 كانون الاول/ديسمبر مشروع قانون موازنة العام 2015، البالغة 102,5 مليار دولار، بعجز يناهز 19 بالمئة. وحدد المشروع سعر برميل النفط بستين دولارا، علما ان الايرادات النفطية المتوقعة تشكل ما نسبته 85 بالمئة من مجمل ايرادات الموازنة.

وانجز مجلس النواب حتى تاريخه قراءتين لمشروع الموازنة، من دون ان يطرح على التصويت بعد. ويطالب عدد كبير من النواب باعادة دراسة الارقام المقترحة في الموازنة، لا سيما لجهة سعر برميل النفط الذي تراجع حاليا في الاسواق العالمية الى ما دون الخمسين دولارا للبرميل.

ياتي ذلك في وقت يواجه العراق انفاقا متزايدا لا سيما في المجال العسكري، مع المعارك التي تخوضها قواته الامنية والفصائل المسلحة الموالية لها، لاستعادة المناطق التي سيطر عليها تنظيم "الدولة الاسلامية" المتطرف اثر هجوم كاسح شنه في حزيران/يونيو.

 

×