قلعة حلب

وسيط الامم المتحدة لسوريا يدعو الى وقف المعارك في حلب

وجه وسيط الامم المتحدة الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا الخميس في جنيف نداء للتوصل الى وقف المعارك في مدينة حلب السورية.

واقترح الوسيط وقف المعارك بالاسلحة الثقيلة في حلب "لان علينا ان نعطي اشارة" لخفض مستوى العنف وزيادة نقل المساعدات الانسانية.

وقال دي ميستورا ان ما يحصل في حلب ثاني مدن سوريا "نموذج صغير عما يحصل في كل البلاد".

واضاف انه يواصل مفاوضات مكثفة مع حكومة دمشق والمعارضة للتوصل الى ذلك مشيرا الى ان "انعدام الثقة" بين الجانبين حال حتى الان دون التوصل الى اتفاق.

واوضح "لا احد يريد اتخاذ الخطوة الاولى".

وحذر من ان "تنظيم الدولة الاسلامية المتواجد على بعد 20 كلم من مدينة حلب قد يخرج منتصرا". وتساءل "هل سننتظر وقوع مجزرة جديدة؟".

واعرب الوسيط عن دعمه لمبادرة روسيا التي ستجمع ممثلين عن الحكومة والمعارضة في موسكو نهاية كانون الثاني/يناير. واوضح ان الامم المتحدة وحدها مدعوة الى الاجتماع.

وقال "اي مبادرة جيدة للمضي قدما".

واكد ان الازمة السورية "مأساة فظيعة" و"عار" و"اسوأ ازمة انسانية منذ الحرب العالمية الثانية" اذ يحتاج 12 مليون شخص للمساعدة في حين بلغ عدد النازحين 7.6 ملايين واللاجئين 3.3 ملايين والقتلى 220 الفا خلال اربع سنوات.

واضاف "نحتاج الى حل سياسي لكنه غير متوفر بعد".