آلية عسكرية مصرية تجوب الحدود مع قطاع غزة في رفح

حرس الحدود المصري أطلق الرصاص على فلسطينيين حاولوا التسلل لسيناء

اكدت مصادر امنية مصرية السبت ان قوات حرس الحدود التابعة للجيش اطلقت الرصاص مساء الجمعة على شبان فلسطينيين كانوا يحاولون التسلل من قطاع غزة الى شبه جزيرة سيناء، موضحة ان احدهم قد يكون اصيب في اطلاق النار هذا.

وكانت مصادر طبية وامنية فلسطينية في قطاع غزة اعلنت ليل الجمعة السبت مقتل شاب فلسطيني يبلغ من العمر 17 عاما برصاص الجيش المصري في مدينة رفح على الحدود الجنوبية لقطاع غزة مع مصر.

وقالت المصادر الامنية المصرية ان قوات حرس الحدود التابعة للجيش اطلقت الرصاص على ستة شباب فلسطينيين بعد ان تسلقوا الجدار الفاصل بين مصر وقطاع غزة الى داخل الاراضي المصرية.

واضافت ان الجيش المصري القى القبض على ثلاثة شبان بينما تمكن ثلاثة آخرون من الهرب. واوضح المصدر ذاته ان الشباب لم يمتثلوا لاوامر حرس الحدود بالتوقف، مشيرا الى ان شابا قد يكون اصيب برصاص اطلق من جانب القوات.

ولم يتبين حتى الان الاسباب التي دفعت الشباب الستة للتسلل الى داخل الحدود المصرية.

وفي غزة، قال أشرف القدرة المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة مساء الجمعة ان "زكي الهوبي (17 عام) قتل برصاص الجيش المصري عند الحدود شرق رفح" بعد اصابته "برصاصة في الظهر استقرت في القلب ما ادى لوفاته على الفور".

واعلن اياد البزم المتحدث باسم وزارة الداخلية في غزة على صفحته على موقع فيسبوك "مقتل مواطن بنيران الجيش المصري على الحدود الفلسطينية-المصرية والاجهزة الامنية تجري التحقيقات لمعرفة ملابسات الحادث".

ولاحقا قال البزم في بيان صحافي "ندين مقتل الطفل الهوبي برصاص الجيش المصري ونعتبره تطورا خطيرا واستخداما مفرطا للقوة ولا ينسجم مع علاقة الجوار بين الأشقاء".

وهذه المرة الاولى التي يقتل فيها فلسطيني برصاص الجيش المصري منذ ان شرعت مصر باقامة المنطقة العازلة التي تقيمها على طول حدودها مع قطاع غزة بطول يزيد عن 13 كلم وبعمق يصل الى الف متر.

وفي نهاية اكتوبر باشر الجيش المصري هدم المنازل المجاورة للحدود مع قطاع غزة، وذلك بعد ايام قليلة على هجوم انتحاري ادى الى مقتل ثلاثين جنديا مصريا في شمال شبه جزيرة سيناء.