الرئيس محمود عباس

عباس يوقع اليوم طلب الانضمام للمحكمة الجنائية الدولية بعد رفض مشروع القرار الفلسطيني

اعلن مسؤولون فلسطينيون ان الرئيس محمود عباس سيوقع  الاربعاء طلب انضمام الفلسطينيين الى المحكمة الجنائية الدولية و15 اتفاقية دولية اخرى بعد يوم من رفض مشروع قرار فلسطيني في مجلس الامن الدولي.

وسيوقع عباس طلب الانضمام الى اتفاقية روما  التي سيصبح بموجبها الفلسطينيون عضوا في محكمة لاهاي بالاضافة الى 15 اتفاقية دولية اخرى، بحسب المسؤولين.

وسيتمكن الفلسطينيون عند انضمامهم الى  المحكمة الجنائية من ملاحقة المسؤولين الاسرائيليين بتهمة ارتكاب "جرائم حرب" في قطاع غزة التي شنت اسرائيل عليها ثلاث حروب مدمرة في ستة اعوام.

وقال مسؤول فلسطيني اشترط عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس ان "الرئيس سيوقع على العديد من الاتفاقيات الدولية وطلبات الانضمام الى عدد من المنظمات الدولية منها اتفاقية روما التي سيصبح بموجبها الفلسطينيون عضوا في محكمة لاهاي للجنايات الدولية".

ويجتمع قادة منظمة التحرير الفلسطينية في الساعة 18,30 (16,30 تغ) مساء في رام الله برئاسة عباس وسيلقي كلمة نقلها التلفزيون الفلسطيني.

واكد المتحدث باسم حركة فتح احمد عساف في حديث لتلفزيون فلسطين ان "الساعات القادمة ستشهد قرارات مصيرية ستتخذها القيادة الفلسطينية،في اعقاب فشل مرور القرار العربي والفلسطيني بتحديد سقف زمني لانهاء الاحتلال في مجلس الامن".

ورفض مجلس الامن الدولي ليل الثلاثاء مشروع القرار الفلسطيني الذي ينص على التوصل خلال سنة الى اتفاق سلام بين الفلسطينيين والدولة العبرية وعلى انسحاب اسرائيل من كامل الاراضي المحتلة قبل نهاية 2017.

ونال مشروع القرار الفلسطيني ثمانية اصوات فيما كان يلزم تسعة اصوات من اصل اصوات الدول الاعضاء ال15 في المجلس من اجل اعتماده.

وصوتت مع المشروع فرنسا والصين وروسيا من الاعضاء الدائمين في مجلس الامن، فيما صوتت ضده الولايات المتحدة واستراليا وامتنعت بريطانيا عن التصويت.

×