نازحين يزيديين من مدينة سنجار

مسؤول كردي: العثور على تسع مقابر جماعية لليزيديين في سنجار بالعراق

قال مسؤول كردي اليوم الثلاثاء إن القوات الكردية اكتشفت في الأسابيع الأخيرة تسع مقابر جماعية لأشخاص من الأقلية اليزيدية في العراق يعتقد أنهم أعدموا على يد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في بلدة سنجار شمال غرب البلاد.

وقال خيري بوزاني، المسؤول عن الشؤون اليزيدية في منطقة الحكم الذاتي في كردستان إن "المقابر تحتوي على رفات ضحايا الطائفة اليزيدية الذين قتلوا على يد مسلحي تنظيم داعش الارهابي". ونقلت شبكة "العراقية تي في" التي تديرها الدولة عن بوزاني قوله إنه تم العثور على المقابر في مناطق في بلدة سنجار ومعظم سكانها من اليزيديين والتي استعادتها مؤخرا قوات البيشمركة في كردستان من متشددي تنظيم الدولة الإسلامية.

ولم يقدم المسؤول أي تفاصيل عن عدد الأشخاص الذين دفنوا في المقابر.

في وقت سابق من هذا الشهر، كسرت قوات البيشمركة حصارا دام لأشهر طويلة من جانب مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية لجبل سنجار وتوغلت في البلدة التي تقع عند سفح الجبل.

وتابع بوزاني أن مقاتلي الدولة الإسلامية دمروا 18 معابد يزيديا منذ أن توغلت الميليشيا السنية المتطرفة في شمال العراق في حزيران'يونيو الماضي.

ويعتبر تنظيم الدولة الإسلامية أن أفراد الطائفة اليزيدية يعبدون الشيطان.

وتسعى قوات البيشمركة لاستعادة بلدة سنجار بأكملها في محاولة لقطع الطريق أمام الإمداد الرئيسي للجهاديين بين الحدود السورية والموصل، ثاني أكبر مدينة في العراق.

وتسيطر الجماعة المنشقة عن تنظيم القاعدة على الموصل منذ حزيران'يونيو الماضي. كما تسيطر على أراضي شاسعة في سورية المجاورة.

وفي الأسبوع الماضي، ألقت الجماعة الجهادية القبض على طيار أردني بعد تحطم طائرته بينما كان في مهمة قصف قرب محافظة الرقة شمال شرق سورية.

وظهر الطيار، معاذ آل الكساسبة في وقت متأخر أمس الاثنين في أول صور له منذ اعتقاله، وهو يرتدي ملابس برتقالية، وهي التي يرتديها الرهائن قبل فترة وجيزة من تنفيذ متشددي الدولة الإسلامية حكم الاعدام بحقهم.

 

×