يمنوين في موقع التفجير في صنعاء

إنفجارات في صنعاء وصدامات في الجنوب وكمين في وسط اليمن

انفجرت خمس قنابل صغيرة الثلاثاء في وسط صنعاء ما اسفر عن مقتل عنصر في الميليشيات الحوثية الشيعية التي تسيطر على العاصمة اليمنية، بحسبما افاد مصدر طبي وشهود عيان.

ووقع الانفجار الاول في حي قديم بصنعاء عندما حاول احد مسلحي الحوثيين تفكيك قنبلة وضعت تحت سيارة قاض. واصيب المسلح بجروح ثم فارق الحياة في المستشفى.

وانفجرت القنابل الاخرى في مستوعبات نفايات دون ان تسفر عن اي ضحايا.

وفي وقت لاحق بعد ظهر الثلاثاء، قتل مسلحان مجهولان على دراجة نارية في وسط صنعاء القيادي الميداني في الميليشيات الحوثية فيصل الشريف.

وفي وسط اليمن سقط عدد من القتلى اثر كمين نصب لسيارة تقل مسلحين حوثيين، بحسب مصادر قبلية.

وانفجرت عبوة لدى مرور العربة على طريق بمنطقة رداع في محافظة البيضاء ، بحسب المصادر ذاتها التي لم توضح الجهة التي نفذت الهجوم ولا عدد الضحايا.

لكن احد المصادر اشار الى مقتل خمسة حوثيين، وتعذر التاكد من الحصيلة من الحوثيين او من مصدر مستقل.

وكان الحوثيون الذين يتخذون اسم انصار الله سيطروا على صنعاء في 21 سبتمبر ويقومون منذ ذلك الوقت بالتمدد جنوبا وغربا الا انهم يواجهون مقاومة من تنظيم القاعدة ومن قبائل سنية.

وفي الجنوب، استمرت الاضطرابات لليوم الثاني على التوالي في عتق، عاصمة محافظة شبوة حيث يتابع انصار الحراك الجنوب المطالب بالانفصال عن الشمال تحركات احتجاجية.

وقتل ناشط في الحراك واصيب اربعة اخرون في مواجهات مع قوات الامن في المدينة بحسب ناشطين.

واكد مصدر امني الحادثة مشيرا الى ان المواجهات اندلعت اثناء محاولة الناشطين السيطرة على مقر الادارة المحلية.

وقتل محتج انصار الحراك الجنوبي امس الاثنين في عتق ايض خلال يوم من "العصيان المدني" في سائر مناطق الجنوب.

وكان الحراك الجنوبي بدأ في 14 اكتوبر اعتصاما مفتوحا وبرنامجا احتجاجيا تصاعديا للمطالبة ب"فك الارتباط" والعودة الى دولة جنوب اليمن التي كانت مستقلة حتى العام 1990.