صورة ارشيفية أنصار السبسي خرجوا للاحتفال بفوز مرشحهم

ترحيب عربي ودولي بفوز السبسي

رحبت عدة دول ومنظمات بفوز الباجي قائد السبسي، بالانتخابات الرئاسية في تونس، بعد حصوله على 55.68 % من الأصوات، مقابل 44.32 % لمنافسه المنصف المرزوقي.

وتلقى السبسي التهاني بفوزه من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، والجزائري عبد العزيز بوتفليقة، والعاهل المغربي الملك محمد السادس، ورئيس الوزراء الليبي عبد الله الثني.

كما أشاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالعملية الديمقراطية في تونس، مهنئا السبسي بفوزه في الانتخابات الرئاسية، ووجه أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثان، برقية تهنئة للسبسي.

وهنأت دمشق تونس بانتخاب رئيس جديد للبلاد، معتبرة أن الشعب التونسي "حدد خياراته بوضوح" باختياره الباحي قائد السبسي.

وغربيا، هنأ الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، الرئيس التونسي المنتخب، وتمنى له "النجاح الكامل في مهمته في خدمة الشعب التونسي"، الذي أشاد "بحس المسؤولية لديه".

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري، إن تونس "ضربت لمنطقتها وللعالم بأسره مثالا مشرقا لما يمكن تحقيقه من خلال التفاني من أجل الديمقراطية والتوافق".

وأشاد وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، بـ"التزام الشعب التوني بالعملية الديمقراطية"، مرحبا بانتخاب السبسي رئيسا جديدا للبلاد.

كما رحبت الحكومة الألمانية بفوز السبسي، وهنأ وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير في بيان الرئيس الجديد، مشيرا إلى أن "تونس حققت الكثير منذ الثورة واعتمدت لنفسها دستورا حديثا وانتخبت برلمانا ورئيسا جديدين".

وأبدت إيران أيضا ترحبيها "بتعزيز العملية الديموقراطية" في تونس، بعد فوز الباجي قائد السبسي، في أول انتخابات رئاسية حرة في تاريخ البلاد.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم في تصريحات نقلتها وسائل الإعلام، إن نجاح هذه الانتخابات "هو أهم إنجاز للثورة التونسية" التي أطاحت قبل 4 سنوات بالرئيس السابق زين العابدين بن علي.

كما قالت مسؤولة العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي في برقية تهنئة للرئيس التونسي المنتخب، إن الاتحاد متمسك بالعمل مع السلطات التونسية الجديدة لدعم العملية الديمقراطية.