قائد السبسي

قائد السبسي يعد بان يكون "رئيسا لكل التونسيين" وترحيب دولي بفوزه

فاز الباجي قائد السبسي (88 عاما) مؤسس ورئيس حزب "نداء تونس" المعارض للاسلاميين، الاثنين بانتخابات الرئاسة التونسية ليصبح بذلك أول رئيس منتخب بشكل حر وديمقراطي في تاريخ تونس واول رئيس لجمهوريتها الثانية.

وفاز قائد السبسي في الانتخابات الرئاسية التي نظمت الاحد ب 55,68 بالمئة من الاصوات امام الرئيس المنتهية ولايته محمد المنصف المرزوقي الذي حصل على 44,32 بالمئة من الاصوات.

وتعهد الرئيس التونسي المنتخب الباجي قائد السبسي مساء الاثنين بان يكون "رئيسا لكل التونسيين" داعيا مواطنيه الى نسيان انقسامات فترة الحملة الانتخابية.

وقال في كلمة عبر التلفزيون التونسي العام "اؤكد اني ساكون ان شاء الله رئيسا لكل التونسيات والتونسيين".

وشكر قائد السبسي منافسه الرئيس المنتهية ولايته المنصف المرزوقي.

وقال "اتوجه بالشكر الى السيد الرئيس السابق منصف المرزوقي الذي هاتفني منذ حين وهنأني على ثقة الشعب. اشكره واقول له ان الشعب التونسي لا يزال في حاجة اليه وانا شخصيا الى نصائحه".

من جانبه دعا المرزوقي خصوصا المحتجين خصوصا في منطقة بالجنوب التونسي الى قبول "قواعد اللعبة الديمقراطية" والى الهدوء والعودة الى منازلهم مؤكدا اهمية "الوحدة الوطنية".

وتعهد الرئيس التونسي المنتخب الباجي قائد السبسي مساء الاثنين بان يكون "رئيسا لكل التونسيين" داعيا مواطنيه الى نسيان انقسامات فترة الحملة الانتخابية.

وقال في كلمة عبر التلفزيون التونسي العام "اؤكد اني ساكون ان شاء الله رئيسا لكل التونسيات والتونسيين".

وشكر قائد السبسي منافسه الرئيس المنتهية ولايته المنصف المرزوقي.

وقال "اتوجه بالشكر الى السيد الرئيس السابق منصف المرزوقي الذي هاتفني منذ حين وهنأني على ثقة الشعب. اشكره واقول له ان الشعب التونسي لا يزال في حاجة اليه وانا شخصيا الى نصائحه".

من جانبه دعا المرزوقي خصوصا المحتجين خصوصا في منطقة بالجنوب التونسي الى قبول "قواعد اللعبة الديمقراطية" والى الهدوء والعودة الى منازلهم مؤكدا اهمية "الوحدة الوطنية".

واعلن المرزوقي انه سينقل الى الهيئة المستقلة للانتخابات العديد من "الاخلالات" التي سجلت اثناء الاقتراع لكنه لا ينوي الطعن امام القضاء من اجل "استقرار" البلاد وحتى لا يعرقل التشكيل السريع للحكومة الجديدة.

واصبح قائد السبسي اول رئيس منتخب ديمقراطيا واول رئيس للجمهورية الثانية في تونس وخامس رئيس في تاريخ تونس المستقلة بعد رئيسين في عهد الجمهورية الاولى (1957-2011) هما الحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي ورئيسين في المرحلة الانتقالية (2011-2014) هما فؤاد المبزع ومنصف المرزوقي.

واوضح شفيق صرصار رئيس "الهيئة العليا المستقلة للانتخابات" التي نظمت الاقتراع، في مؤتمر صحافي الاثنين أن مليونا و731 ألفا و529 ناخبا صوتوا لقائد السبسي فيما صوت للمرزوقي مليون و378 ألفا و513 ناخبا من إجمالي 3 ملايين و189 ألفا و672 تونسيا شاركوا في التصويت.

وأفاد ان نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 60،11 بالمئة من إجمالي نحو 5،3 ملايين تونسي مسجلين على القوائم الرسمية للاقتراع وثمانية ملايين في سن الاقتراع.

وسيتولى حزب نداء تونس الذي يراسه قائد السبسي ويتعين عليه بموجب الدستور التخلي عن رئاسة الحزب بعد ان اصبح رئيسا لتونس، تشكيل حكومة جديدة باعتباره الحزب الاول في البرلمان (86 مقعدا من 217) لكنه يحتاج الى ائتلاف حكم لانه لا يملك الاغلبية في مجلس الشعب الذي يملك حزب النهضة الاسلامي الكتلة الثانية فيه (69 مقعدا).

خارجيا، هنأ الرؤساء الاميركي باراك أوباما والمصري عبد الفتاح السيسي والفرنسي فرنسوا هولاند اضافة الى امير قطر والاتحاد الاوروبي الباجي قائد السبسي بفوزه في الانتخابات الرئاسية التونسية.

وقال أوباما ان واشنطن "تتطلع الى العمل بشكل وثيق" مع الرئيس التونسي الجديد.

وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان "ان رئيس الجمهورية يهنىء بحرارة السيد الباجي قائد السبسي على انتخابه رئيسا للجمهورية. ويتمنى له النجاح الكامل في مهمته في خدمة الشعب التونسي".

واضاف البيان ان هولاند "يعبر مجددا عن تمسكه بالصداقة الفرنسية التونسية ويؤكد رغبة فرنسا في التعاون مع تونس في المجالات كافة".

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فديريكا موغريني في بيان ان "الاتحاد الاوروبي مصمم على العمل مع السلطات التونسية الجديدة وكل مكونات المجتمع للمساهمة في تعزيز المكتسبات الديموقراطية التي نص عليها الدستور الجديد (كانون الثاني/يناير 2014) وكذلك لمرافقة تطبيق الاصلاحات الضرورية للانتقال الاقتصادي والاجتماعي لصالح كل أبناء تونس".

ومنذ استقلالها عن فرنسا سنة 1956 وحتى ثورة 2011، اي طوال فترة الجمهورية الاولى، حكم تونس رئيسان هما الحبيب بورقيبة (1987/1956) وزين العابدين بن علي (2011/1987) الذي هرب الى السعودية يوم 14 كانون الثاني/يناير 2011.

ويؤكد المعارضون ان بورقيبة وبن علي دأبا على تزوير نتائج الانتخابات التي جرت في عهديْهما للاستمرار في الحكم.

وهذه أول مرة تجرى انتخابات رئاسة بطريقة ديموقراطية وحرة في تونس.

وفي 2012، أسس الباجي قائد السبسي حزب "نداء تونس" (يمين الوسط) بهدف "خلق التوازن" (وفق تعبيره) مع حركة النهضة الاسلامية التي فازت بانتخابات المجلس الوطني التأسيسي في 23 أكتوبر/تشرين الاول 2011 وحكمت تونس حتى مطلع 2014.

ويضم هذا الحزب يساريين ونقابيين وأيضا منتمين سابقين لحزب "التجمع" الحاكم في عهد الرئيس المخلوع بن علي.

وفاز الحزب بالانتخابات التشريعية التي أجريت يوم 26 تشرين الاول/اكتوبر الماضي وحصل على 86 من إجمالي 217 مقعدا في البرلمان فيما حلت حركة النهضة الثانية (69 مقعدا).

وقائد السبسي من مسؤولي الدولة في تونس منذ منتصف خمسينات القرن الماضي حيث كان مستشارا لبورقيبة ثم تولى الكثير من المناصب بينها وزارات الداخلية والدفاع والخارجية وايضا في عهد بن علي حيث كان رئيس البرلمان سنتي 1990 و1991 وعضو اللجنة المركزية للحزب الحاكم حتى 2003.

وغاب لفترة عن واجهة الاحداث ليعود بعد هروب بن علي ويتولى رئاسة الحكومة في شباط/فبراير 2011.

وأثار فوز قائد السبسي بالانتخابات الرئاسية غضب سكان مدينة الحامة (جنوب) التي يتحدر منها راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الاسلامية.

وأعلنت وزارة الداخلية في بيان ان محتجين احرقوا الاثنين مركزيْ الشرطة والحرس الوطني (الدرك) وحاولوا اقتحام "منطقة" (مديرية) الامن الوطني في الحامة.

وكان راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة وجه الأحد "رسالة" الى سكان هذه المنطقة دعاهم فيها الى الهدوء والى "الترفّق بالبلاد والمحافظة على المؤسسات وعلى نهج التوافق".

ودعا المرزوقي الى الهدوء و"الحفاظ على السلم الاجتماعي" بحسب بيان على صفحته فيسبوك معتبرا ان نجاح الانتخابات وانتهاء المرحلة الانتقالية تعتبر بحد ذاتها "كسبا كبيرا لكافة التونسيين".

ومنح دستور تونس الجديد الذي تم إقراره مطلع 2014 صلاحيات واسعة للحكومة والبرلمان مقابل صلاحيات محدودة لرئيس الجمهورية.

وتنتظر السلطات التونسية الجديدة مهام كبيرة بينها بالخصوص النهوض بالتنمية والامن وسط تراجع النمو في السنوات الاخيرة وتهديدات مجموعات اسلامية متطرفة.

 

×