جال أمن في أحد الشوراع خلال اشتباكات بالمكلا

اليمن: مقتل متظاهر بـ"عصيان" للحراك الجنوبي

أطلقت الشرطة اليمنية النار على أنصار للحراك الجنوبي، حاولوا اقتحام مبنى محافظة شبوة، جنوبي اليمن، ما أسفر عن مقتل متظاهر وإصابة آخر، الاثنين.

وأكد مصدر طبي استقبال مستشفى عتق الحكومي لقتيل وجريح، إثر المصادمات بين الشرطة ومحتجين، في وقت شهدت عدة مدن جنوبي اليمن، عصيانا مدنيا، استجابة لدعوة أطلقها الحراك الجنوبي، في إطار برنامجه التصعيدي، للمطالبة بالانفصال، وإعادة الوضع إلى ما قبل عام 1990.

ويدعو الحراك الجنوبي، كل اثنين، إلى الالتزام ببرنامجه المتمثل في تنفيذ عصيان مدني بدءا من الساعة السادسة صباحا وحتى الثانية عشرة ظهرا.

وتركز العصيان المدني في مدن عدن والمكلا وعتق ومديرية الحوطة، حيث توقفت حركة النقل والمواصلات، وأغلقت المحلات التجارية والبنوك الحكومية والأهلية.

وقال شهود عيان في عدن لـ"سكاي نيوز عربية" إن هناك شللا شبه تام لحركة المواصلات والنقل، بالإضافة إلى إغلاق معظم المحلات التجارية والمدارس والمرافق الخدمية.

وأضافوا أن نشطاء من الحراك الجنوبي شرعوا منذ الصباح الباكر بإحراق الإطارات، ووضع الأحجار في بعض شوارع المدينة للحد من الحركة.

فيما أطلقت الشرطة الرصاص الحي في الهواء، في حي المنصورة بعدن، لتفريق نشطاء الحراك الجنوبي وفتح الطرقات.

وشهدت المكلا، عاصمة محافظة حضرموت، فضلا عن عتق، عاصمة شبوة، أحداثا مشابهة.

كما يواصل الآلاف من أنصار الحراك الجنوبي اعتصامهم المفتوح الذي بدأ في 14 من أكتوبر الماضي، للمطالبة بفصل الجنوب عن الشمال.

 

×