مقاتل من ميليشيا ليبية اثناء اشتباكات في مدينة جنوبي طرابلس

الحكومة الموازية في ليبيا تدعو الأجانب للعودة الى طرابلس

دعت حكومة الإنقاذ الوطني الذراع السياسية لمليشيات "فجر ليبيا" الإسلامية التي تسيطر على العاصمة الليبية طرابلس كافة البعثات الدبلوماسية والشركات الأجنبية الى العودة إلى العاصمة وذلك غداة اعتداء على مقر إقامة السفير السويسري لدى البلاد.

وقالت "حكومة الإنقاذ الوطني" التي يرأسها عمر الحاسي في بيان حصلت وكالة فرانس برس الأحد على نسخة منه "ندعو جميع البعثات والهيئات الدبلوماسية المعتمدة وكافة الشركات الأجنبية للعودة إلى طرابلس ومباشرة أعمالها في ظل الأوضاع الأمنية المستقرة" على حد وصفها.

وأكدت هذه الحكومة الموازية وغير المعترف بها من الأسرة الدولية ان "كافة الرعايا الأجانب المقيمين في ليبيا تحت رعاية وحماية الدولة أسوة بالمواطنين الليبيين".

وجاء البيان غداة اقتحام مسلحين مجهولين الجمعة مقر إقامة السفير السويسري لدى ليبيا في طرابلس. وذكر مصدر في الأمن الدبلوماسي ان المسلحين عبثوا بمحتويات المنزل قبل أن تتمكن قوات أمنية من إجبارهم على الفرار منه.

وقال المصدر لفرانس برس إن مجموعة مسلحة اقتحمت الجمعة منزل السفير السويسري لدى ليبيا آرفين هوفر في حي عاشور، احدى الاحياء الراقية وسط طرابلس. والمنزل خال من ساكنيه.

وغادرت جميع البعثات الأجنبية من العاصمة طرابلس نتيجة تردي الأوضاع الأمنية بعد ان سيطرت عليها في شهر اب/أغسطس الماضي مليشيات فجر ليبيا الإسلامية التي ينحدر معظمها من مدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس).

وأمام هذه الدعوة، سطا مسلحون ظهر الأحد على أحد بنوك العاصمة طرابلس وتمكنوا من سرقة ما يعادل أكثر من خمسة ملايين دولار أميركي.

وقال مسؤول في مصرف ليبيا المركزي إن "مصرف السرايا في شارع ميزان وسط العاصمة طرابلس تعرض ظهر اليوم إلى سطو مسلح وتمكنوا من سرقة سبعة ملايين دينار ليبي".

واوضح أن "مسلحين يستقلون سيارتين معتمتي الزجاج هاجموا المصرف الواقع في الشارع المزدحم بالمارة لكنهم لم يعترضوا لأي من العاملين الذين سلموا الأموال تحت تهديد السلاح".

 

×