شارع في القاهرة

السفارة البريطانية في القاهرة تستأنف خدماتها بعد تسوية "المسائل الأمنية"

اعلنت السفارة البريطانية في القاهرة الثلاثاء استئناف تقديم خدماتها العامة بالكامل بعد "حل المسائل الأمنية المتعلقة بمبنى السفارة" بعد تسعة ايام على تعليق عملها لاسباب امنية دون اعطاء مزيد من التفاصيل.

وكانت بريطانيا علقت خدماتها العامة في 7 ديسمبر "لاسباب امنية". وجاء قرار تعليق الخدمات وسط تزايد هجمات الاسلاميين في مصر ودعوة تنظيم الدولة الاسلامية للجماعات التابعة له الى استهداف المصالح الغربية في دولها.

وقالت السفارة في بيان الثلاثاء "استأنفت السفارة البريطانيّة في القاهرة خدماتها العامة اليوم الثلاثاء 16ديسمبر، بعد حل المسائل الأمنيّة المتعلِّقة بمبنى السفارة بالتعاون مع الحكومة المصرية".

ويقع مقر السفارة البريطانية بجوار مبنى السفارة الاميركية في حي غاردن سيتي بوسط القاهرة، وكذلك مبنى السفارة الكندية التي لا تزال خدماتها معلقة، في منطقة تضم العديد من  المصالح الحكومية المصرية وعلى رأسها مقر الحكومة والبرلمان وعدد من السفارات.

واثنى وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند على التعاون المصري لاعادة فتح السفارة في القاهرة دون اعطاء مزيد من الايضاحات.

ونقل بيان السفارة عن هاموند قوله "إنّه من دواعي سروري أن تستانف السفارة البريطانيّة في القاهرة خدماتها العامة بالكامل اليوم. وأُعرِب عن امتناني للتعاون الوثيق من قِبَل الحكومة المصرية الذي جعل هذا الأمر ممكنا."

من جانبه، قال السفير البريطاني لدى مصر جون كاسن "إنه بفضل التعاون الحَيَوي الذي قدَّمته الحكومة المصريّة استأنفنا اليوم (الثلاثاء) الخدمات العامة بالكامل في السفارة البريطانيّة في القاهرة".

لكن السفارة الكندية المجاورة في القاهرة لم تستأنف عملها بعد.

ولا تزال السفارة الكندية تضع على موقعها الالكتروني "نظرا لاسباب امنية، سفارة كندا في القاهرة مغلقة حتى اشعار اخر". فيما تقول رسالة مسجلة على الهاتف الارضي للسفارة "السفارة حاليا مغلقة".

وشددت البعثات الدبلوماسية الاجنبية اجراءاتها الامنية منذ اطاحة الرئيس الاسلامي محمد مرسي في يوليو 2013 والتي تلتها هجمات على قوات الجيش والشرطة المصرية.

ولم يتم استهداف اي مصالح اجنبية في مصر بشكل مباشر منذ ذلك الحين.

ودعا تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على اجزاء كبيرة من سوريا  والعراق، المجموعات التابعة له الى استهداف المصالح والمواطنين الاجانب في دولها وخصوصا المواطنين المنتمين الى الدول المشاركة في التحالف الدولي ضد التنظيم.

ونصحت بريطانيا رعاياها بعدم السفر الى شمال سيناء وبعض المناطق في جنوب سيناء والمنطقة الحدودية مع ليبيا.

واعتبرت بريطانيا ان جماعة انصار بيت المقدس، التي تتخذ من شمال سيناء قاعدة لها والتي اعلنت البيعة لتنظيم الدولة الاسلامية، هي "اكثر الجماعات الارهابية نشاطا".

كما اصدرت كندا تحذيرات مماثلة لرعاياها ونصحتهم "بتجنب التنقلات غير الضرورية في مصر بسبب الوضع الامني الذي لا يزال من الصعب التكهن به وبسبب استمرار التظاهرات في مناطق عدة من البلاد".

 

×