صورة ارشيفية مجمع محاكم مصر

مصر: تأجيل محاكمة 47 متهماً باقتحام قسم التبين لـ22 ديسمبر

أجلت محكمة جنايات جنوب القاهرة المنعقدة اليوم الاثنين، بمعهد أمناء الشرطة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، أولى جلسات محاكمة 47 متهماً باقتحام قسم التبين، عقب فض اعتصامى رابعة العدوية والنهضة لـ 22 ديسمبر الجارى لتنفيذ طلبات الدفاع ومناقشة شهود الإثبات.

 

كان أحمد أبو النيل دفاع عدد من المتهمين قد طالب بانتقال هيئة المحكمة لمعاينة قسم التبين، وطالب بفض الأحراز وعرض الفيديوهات والاستعلام من شركات المحمول الثلاث عن بعض الارقام.

وحضر المتهمون فى حراسة أمنية مشددة وتم إيداعهم بالقفص الزجاجى وهم: "جمال عادل عبد الخالق مازن، صبحى قرنى، محمد حمودة، محمود زين محمد شرف، خالد عيد منصور محمد، سيد أبو سريع صابر عبد الفضيل، سيد سعد عبد الخالق عبد القادر، منصور أحمد عبد اللطيف حسن، ربيع عبد الجواد، إبراهيم حسن، محمد قدرى ثابت محمد، عمرو محمود سلامة مسعود، أحمد عبد الرحمن أبو سريع محمد، حسام سعد رمضان، محمود عبد الغفار عفيفى، أحمد يسرى أحمد عبد الحليم، عبد الفضيل محمد عبد الفضيل، رجب عبد الغفار محمد عبد النبى، محمد أبو زيد عبد العزيز، ياسر محمد إبراهيم عبد الصمد، أيمن ربيع أمين عبد الجواد، محمد عبد الوهاب جبر محمد، أيمن عبد الفتاح عوض عطية، عبد الله محمد السيد، محمد سعد أنور زايد، حازم، محسن على مصطفى، محمد سعد رمضان محمد، رجب عيد إبراهيم عبد الصمد، إبراهيم يوسف محمد، سيد عبد الفضيل حسين، أسامة أحمد السباعى السمرى، الحسينى أحمد متولى على طه، محمد جمعة هندواى، معتز عبد المعطى على، خالد سمير رمضان محمد، عبد العظيم سعد عتريس أبو النيل، محمد عبد الحميد أحمد، حسن حامد محمد عبد السميع، عبد الرحمن محمود عبده، أسامة إبراهيم حامد، رضا سمير رمضان، تامر ممدوح مأمون، جمال ربيع صبيح عبد الغنى، رضا عبد الفتاح غريب محب، على أبو سريع صابر، إبراهيم فرج عبد الدايم، مسلم محمد مسلم، أمين الهادى عبد العزيز، أحمد عكاشة بحور.

وأوردت نيابة جنوب القاهرة بإشراف المستشار طارق أبو زيد، المحامى العام الأول لنيابات جنوب القاهرة للمتهمين بأمر الإحالة عدد من التهم منها التجمهر والبلطجة والشروع فى قتل عدد من ضباط وأفراد أمن قسم التبين، وإضرام النيران بمبنى القسم وحرق محتوياته ومحاولة تهريب المسجونين، وحيازة وإحراز أسلحة نارية وبيضاء والانضمام إلى جماعة على خلاف القانون. وتعود الواقعة إلى تجمع المتهمين أمام قسم شرطة التبين، وإطلاقهم النيران على القوات المكلفة بالتأمين، مما أسفر عن مقتل شرطى من قسم التبين، وإصابة العديد من قوات الشرطة وتهريب السجناء واحتراق القسم، وذلك فى أعقاب فض اعتصامى رابعة والنهضة.