شرطيون امام مركز للشرطة في تيزي وزو شرق الجزائر

متظاهرون يضرمون النار في مقر بلدية جنوب الجزائر

اضرم متظاهرون النار مساء السبت في مقر بلدية تبسبست بولاية ورقلة (600 كلم جنوب الجزائر) التي سبق ان شهدت مظاهرات دامية قبل اسبوعين اسفرت عن مقتل ثلاثة اشخاص، بحسب ما افادت وكالة الانباء الجزائرية الاثنين.

وكان المحتجون يطالبون خاصة بقطع اراضي للبناء وهو نفس المطلب الذي اشعل المظاهرات في مدينة تقرت المجاورة ما اسفر عن تدخل الشرطة وسقوط ثلاثة قتلى بالرصاص الحي.

وبحسب رئيس بلدية تبسبست محمد الطاهر مهرية الذي تحدث لوكالة الانباء الجزائرية فان " مجموعة من المحتجين قاموا باضرام النار في عجلات السيارات أمام مقر البلدية قبل أن تتطور الاوضاع إلى اقتحام المقر وإضرام النار في قسم الحالة المدنية ومكتب الشؤون الإجتماعية وقاعة الاجتماعات".

وتدخلت قوات الامن لتفريق المحتجين وحماية باقي اجزاء البلدية.

وكانت مظاهرات مماثلة اندلعت نهاية تشرين الثاني/نوفمبر اسفرت عن مقتل ثلاثة متظاهرين واصابة عشرين شخصا اخرين بجروح في مواجهات مع قوى الامن في دائرة تقرت.

ووقعت الاحتجاجات على اثر احتجاجات شارك فيها السكان بسبب تأخر السلطات في تسليم اراض للبناء.

واثر الاحداث تنقل وزير الداخلية وقادة الشرطة والدرك الى المنطقة لتهدئة الاوضاع والسهر على تسليم قطع ارض لعدد من سكان المنطقة.

 

×