الرئيس التونسي المنصف المرزوقي بين مؤيديه

المرزوقي يتعهد بعدم حل البرلمان التونسي في حال فوزه بالرئاسة

تعهد الرئيس التونسي المنتهية ولايته المنصف المرزوقي اليوم الأحد بعدم حل البرلمان الذي يسيطر عليه حزب حركة نداء تونس في حال فوزه بمنصب الرئاسة في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية.

وقال الرئيس المؤقت الحالي المنصف المرزوقي في اجتماع شعبي بحضور الآلاف من أنصاره بقاعة الرياضة في المنزه بالعاصمة اليوم إنه سيتعايش مع مجلس نواب الشعب طيلة المدة النيابية على مدى الخمس سنوات المقبلة.

ويأتي تعهد المرزوقي ردا على تحفظات معلنة من معارضيه وحزب حركة نداء تونس الفائز بالأغلبية من أن استمرار المرزوقي في الرئاسة قد يدفع إلى صدام مع البرلمان.

وتستند تلك المخاوف إلى إحدى الصلاحيات المهمة المسندة للرئيس وهي الدعوة إلى حل البرلمان في الحالات التي ينص عليها الدستور الجديد.

وقال المرزوقي "لن أحل البرلمان".

ويحتل نداء تونس 86 مقعدا في البرلمان متقدما على القطب السياسي الآخر في البلاد حركة النهضة الإسلامية الفائزة بـ69 مقعدا.

وكان الرئيس المؤقت صرح في وقت سابق باستعداده للتعايش مع الحكومة المقبلة التي يستعد نداء تونس لتشكيلها عقب الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 21 من الشهر الجاري إذا ما فاز بالرئاسة.

لكن المرزوقي شدد اليوم من أن الاستقرار السياسي لن يتحقق في تونس إلا في حال حصل توازن بين السلطات السيادية. ويردد المرزوقي أن احتمال فوز حركة نداء تونس بالرئاسة عبر مرشحه الباجي قايد السبسي، إلى جانب فوزه بالأغلبية في مجلس نواب الشعب وإشرافه على تشكيل الحكومة المقبلة ستفقد البلاد التوازن السياسي وستدفع إلى العودة نحو مربع الديكتاتورية وحكم الحزب الواحد.

وحل المرزوقي خلف السبسي في الدور الأول للانتخابات لكن وعلى خلاف التوقعات جاء على مسافة قريبة منه تناهز 6 بالمئة من أصوات الناخبين، ما يفتح الباب أمام كل الاحتمالات في الدور الثاني.

 

×