شرطي مصري في ألية مصفحة في القاهرة

إحالة مجموعة جديدة من 438 إسلامياً أمام القضاء العسكري في مصر

احالت النيابة المصرية السبت امام القضاء العسكري مجموعة جديدة من 438 من مناصري الرئيس الاسلامي المخلوع محمد مرسي بسبب القيام باعمال عنف دامية عام 2013 كما افادت مصادر قضائية وكالة فرانس برس.

وبينهم 139 سيحاكمون بتهمة قتل ثلاثة شرطيين في هجوم على مركز شرطة في محافظة المنيا (جنوب) كما قال مسؤول في مكتب النائب العام.

والـ299 الباقون ملاحقون في قضية مقتل خمسة مدنيين في مواجهات بين متظاهرين اسلاميين وقوات الامن وحريق في مقر محافظة البحيرة شمال القاهرة كما قال مصدر قضائي محلي.

واعمال العنف هذه وقعت في 14 اغسطس 2013 ردا على فض قوات الامن في اليوم نفسه اعتصامين نظمهما في القاهرة انصار مرسي. وقتل اكثر من 700 شخص خلال فض الاعتصامين.

ومنذ اطاحة مرسي من قبل الجيش، تعرض انصاره لحملة قمع اوقعت 1400 قتيل على الاقل وادت الى توقيف اكثر من 15 الفا في حين صدرت احكام بالاعدام على مئات اخرين الا انها غير نهائية ولن تصبح قابلة للتنفيذ الا اذا اقرتها محكمة النقض، اعلى هيئة في القضاء الجنائي المصري.

وحاليا يحاكم مرسي وغالبية قادة جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي اليها في قضايا عدة يواجهون فيها خصوصا اتهامات بالتحريض على العنف والانتماء الى تنظيم غير مشروع.

وفي نهاية اكتوبر اصدر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قانونا يسمح باجراء محاكمات عسكرية للمدنيين المتهمين بمهاجمة منشآت الدولة الحيوية، في اعقاب سلسلة من الهجمات الدامية ضد الجيش.

وقبل ذلك كان من سلطة الجيش اجراء محاكمات عسكرية للمدنيين المتهمين بمهاجمة المنشآت والقوات العسكرية، لكن القانون الجديد يوسع من سلطاتها اذ يعتبر المنشات الحيوية للدولة بمثابة "منشآت عسكرية".

 

×