حاجز للحوثيين في صنعاء

هجوم على قاعدة جوية تستخدمها أمريكا في جنوب اليمن

شن متشددون أمس الخميس (11 ديسمبر كانون الأول) هجوما صاروخيا على قاعدة جوية تستخدمها الولايات المتحدة في جنوب اليمن.

وشوهدت منصات إطلاق الصواريخ حول الموقع بالقرب من قاعدة العند العسكرية في محافظ لحج.

ولم ترد أنباء فورية عن سقوط قتلى أوجرحى.

وقال مسؤول من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب إن جناح التنظيم في اليمن يحمل الولايات المتحدة مسؤولية وفاة رهينتين أمريكي وجنوب أفريقي قتلا خلال محاولة انقاذ فاشلة نفذتها القوات الأمريكية مضيفا أن واشنطن اختارت "بحماقة" القوة بدلا من التفاوض.

وقال ناصر بن علي الأنسي في تسجيل فيديو نشره موقع سايت الذي يتابع المواقع الإسلامية اليوم الخميس إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما وحكومته كانا على علم "بعدالة مطالبنا وكان بامكانهم التفاوض على بعض بنودها أو اظهار حسن النية في ذلك."

وتابع قوله "بالرغم من تحذيرنا له من مغبة الاقدام على أي حماقة بهذا الصدد ...لكنه اختار الحل العسكري والذي فشل سابقا وسيفشل باذن الله مجددا."

وقال مسؤولون أمريكيون إن الصحفي الأمريكي لوك سومرز (33 عاما) والمدرس الجنوب أفريقي بيير كوركي (56 عاما) قتلا برصاص خاطفيهما خلال عملية المداهمة يوم السبت في منطقة وادي عبدان بمحافظة الشبوة إحدى أهم معاقل القاعدة.

وبدت اثار الطلقات واضحة في المنزل الذي كان الرهينتان محتجزين فيه.

وأبدا سكان محليون غضبهم من العملية الأمريكية التي قتل فيها 11 شخصا على الأقل.

وفقد مبارك الهريد أبناءه الخمسة جميهم في العملية.

وقال "نطالب الدولة بالقصاص والعدالة، تمام؟ نطالبهم...يقتلون شيوخنا ونساءنا وأطفالنا من دون علم."

وقال ساكن آخر هو عبد الله الباروت"القبيلة هده لهم باع طويل في النضال في الوحدة وفي تحرير بلادنا من الانجليز، اتسوت عليهم بيعة (دبرت لهم مؤامرة)."

وتعتبر واشنطن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أحد أخطر فروع القاعدة في العالم. وتقصف الولايات المتحدة التنظيم بطائرات بدون طيار منذ سنوات وتعمل مع حكومة اليمن لمنع المقاتلين من الانتشار خارح حدود مخابئهم في جنوب وشرق اليمن.

 

×