حمادي الجبالي ينسحب من حركة النهضة ويحذر من "مخاطر ردة"

حمادي الجبالي ينسحب من حركة النهضة ويحذر من "مخاطر ردة" ومراقبون يتوقعون تكرار التجربة التركية

فجر حمادي الجبالي، رئيس الوزراء التونسي الأسبق والأمين العام السابق لحركة النهضة الإسلامية التونسية قنبلة سياسية في توقيت بالغ الدقة بالبلاد التي تتحضر لجولة حاسمة بالانتخابات الرئاسية، إذ أعلن الانسحاب من الحركة، محذرا من أن البلاد أمام "تحديات جسام ومخاطر ردة" في تطور رأى البعض أنه يمهد في وقت لاحق لتأسيس حزب إسلامي جديد يقوده الجبالي نفسه.

وقال القيادي التونسي، في بيان نشره عبر صفحته الرسمية بموقع فيسبوك، إن تونس "تمر - شعبا وأحزابا وفاعلين اجتماعيين - بمرحلة انتقال صعبة وحاسمة من منظومة الاستبداد والفساد إلى بناء الدولة المدنية الديمقراطية، يكرم فيها الانسان ويزدهر فيها العمران" مضيفا: "في سبيل انتصار هذه القيم وانجاز الأهداف، ضحت عبر عقود أجيال من أبناء شعبنا، فمنهم من قضى نحبه شهيدا ومنهم من ابتلي بشتى أنواع البلاء ومنهم من ينتظر صابرا منتصرا لهذه القيم."

ولفت الجبالي إلى أن هذا المشروع الحضاري كان سبب انضمامه المبكر لحركة النهضة انضمامي المبكر الى الحركة مطلع السبعينات ومساهمتي المتواضعة في نضالها طيلة عقود وتطورها وانتصارها بالثورة لتصبح فاعلا أساسيا في المجتمع.

ورأى رئيس الوزراء التونسي الأسبق أن هذا المشروع يواجه ما وصفها بـ"التحديات الجسام ومخاطر ردة داخلية وخارجية" وضعت التونسيين "على المحك مجددا وأمام امتحان: إما مواصلة النضال لإنجاز حلقات هذه الثورة السلمية على طريق صعب وطويل. وإما تخاذل واستسلام يفضي إلى انتكاسة، والعودة بشعبنا الى منظومة الاستبداد والفساد، ونتيجتها حتما ضياع الأمل عند شبابنا خاصة. والالتجاء الى حلول اليأس والعنف والتطرف والإرهاب."

وأكد الجبالي إيمانه بـ"منهج الثورة السلمي المتدرج درءا لمفسدة ستكون كارثية" على تونس والمنطقة والعالم مضيفا: "هذا الموقف والموقع والذي لا أكلف به إلا نفسي، أجد صعوبة بالغة في الوفاء به ضمن اطار تنظيم حركة النهضة اليوم.. وتجنبا لكل خصومات ومشاحنات تضعف صف المناضلين وتذهب بالود والعلاقات الطيبة مع كل اخواني قيادة وصفا. وبعد فترة تأمل، قررت الانسحاب من تنظيم الحركة لأتفرغ الى مهمة أعتبرها مركزية، وهي الدفاع على الحريات على طريق مواصلة الانتصار الى القيم التي قامت من أجلها الثورة وعلى رأسها احترام وانفاذ دستور تونس الجديدة."

ورأى محللون أن خطوة الجبالي تدل على حجم الانقسام في حركة النهضة التي تعرضت لانتكاسات سياسية وانتخابية عديدة في الأشهر الماضية، كما قد تؤشر إلى إمكانية انبثاق تجربة سياسية إسلامية جديدة من رحم أحزاب قائمة، كما جرى في تركيا قبل سنوات.

 

×