صورة ارشيفية مقتدى الصدر

مقتدى الصدر يستنفر قواته بعد تهديد داعش للمراقد الشيعية في سامراء

أصدر الزعيم الشيعي العراقي، مقتدى الصدر، بيانا دعا فيه ميليشياته المسلحة العاملة تحت عنوان "سرايا السلام" إلى التأهب والاستعداد لـ"تلبية نداء الجهاد" في ظل التهديد الذي فرضه تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" على الأماكن الشيعية المقدسة في مدينة سامراء.

وقال الصدر، في بيانه: "نظراً للظروف الاستثنائية والخطر المحدق بمدينة سامراء المقدسة من قبل فلول الارهابيين والتكفيريين، فقد أمر سماحة حجة الاسلام والمسلمين السيد القائد المجاهد مقتدى الصدر.. أن يكون إخواننا المجاهدين في سرايا السلام على أهبة الاستعداد لتلبية نداء الجهاد خلال ٤٨ ساعة، على أن يبقى وضع الجهوزية والاستعداد والانتظار لحين صدور الأمر العسكري المباشر من سماحته."

وكان مصدر عسكري عراقي، قد قال إن "مئة إرهابي من داعش" قتلوا في غارة للطيران العراقي جنوب تكريت، وأن قوات الجيش تمكنت من تحرير أكثر من نصف ناحية المعتصم من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية.

ونقلت شبكة الإعلام العراقية عن "مصدر أمني في طيران الجيش" أن عناصر داعش المئة قتلوا "بضربة جوية في جلام سامراء، جنوب تكريت."

وأوضح المصدر أن "قيادة عمليات سامراء أعلنت عن تحرير 60% من مناطق ناحية المعتصم من عصابات داعش الإرهابية، مؤكدة أنه سيتم تحرير الناحية بالكامل خلال الساعات المقبلة." مشيراً إلى بدء القوات الأمنية عملية عسكرية واسعة النطاق "لتحرير الناحية، والمناطق المجاورة لها من سيطرة عصابات داعش الإرهابية."

 

×