صورة من فيديو نشره موقع إسلامي للرهينة الأميركي لوك سامرز

تنظيم القاعدة يحمل أوباما مسؤولية مقتل الرهينتين الأميركي والجنوب إفريقي في اليمن

حمل تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الرئيس الاميركي باراك اوباما مسؤولية مقتل رهينتين اميركي وجنوب افريقي السبت الماضي في اليمن خلال عملية عسكرية اميركية فاشلة، في فيديو نشر الخميس على الانترنت.

وقال نصر بن علي الانسي القيادي في التنظيم في الفيديو "قام اوباما باتخاذ قراره الخاطئ الذي اعتبر توقيعا للحكم بالاعدام على مواطنه الاميركي" لوك سومرز وعلى الرهينة الجنوب افريقي بيار كوركي.

وقتل الرهينتان خلال عملية فاشلة نفذتها وحدة من القوات الخاصة الاميركية السبت في جنوب شرق اليمين عشية انتهاء مهلة من ثلاثة ايام حددها تنظيم القاعدة في جزيرة العرب مهددا باعدام الرهينة الاميركي اذا لم تلب الولايات المتحدة مطالب لم يحددها.

وقال نصر بن علي الانسي ان اوباما امر بشن العملية "رغم تحذيرنا له من مغبة الاقدام على ايه حماقة بها الصدد الا انه اصر على ذلك".

واضاف ان الرئيس الاميركي "لم يقم باي تصرف من شانه ان يدفع الموت عن الرهينة ويحافظ على حياته بل على العكس من ذلك اتخذ قرار الموت وصم اذنه عن نصح الناصحين".

واتهم اوباما ب"اللامبالاة بحياة مواطنه ولا بحياة الرهينة الاخر من جنوب افريقيا الذي كانت مفاوضات اطلاقه جارية".

وكان اوباما اعلن بعد العملية الفاشلة انه "سمح بعملية الانقاذ هذه ... بالتعاون مع الحكومة اليمنية" اثر تلقي "معلومات تفيد بان حياة لوك في خطر وشيك".

وقال الانسي ان "اوباما اتخذ قرارا جعل الامور تتخذ منحى مختلفا تماما عما كنا نريده فقد كان بامكانه تجنيب الرهينة الاميركي هذا المصير الذي هو نتيجة حتمية للحل العسكري في خضم الاشتباك مع قواتهم الخاصة ثم ياتي بعد ذلك ليعلن ان قتل الرهينة تم بطريقة همجية محاولا ان يغطي على همجية تصرفاته".

وتابع محذرا ان "الحكومة الاميركية لا يمكن التفاهم معها الا باسلوب واحد هو اسلوب القتل المباشر ... ما يجعل حياة الاميركيين في خطر داخل اميركا او خارجها في الجو او في البر او في البحر".

وقال متوجها الى الاميركيين "هل وعيت شعوبكم ما هو المصير الذي تقودكم اليه هذه الحكومات وهذه السياسات العدائية واستمرارها في حربها على امة الاسلام؟ ... فهل تحلم امتكم بالامن وهذا حال امتنا؟ ... لن تحلموا بهذا الامن الا بعد ان نعيشه واقعا في فلسطين وفي سائر بلاد المسلمين".

 

×