الهيئة ترصد الفترة منذ استقلال تونس وحتى ما بعد ثورتها الأخيرة

تونس: هيئة لرصد انتهاكات حقوق الإنسان

أعلنت "هيئة الحقيقة والكرامة" التونسية المستقلة أنها ستبدأ اعتبارا من 15 ديسمبر الجاري قبول شكاوى ضحايا انتهاكات حقوق الإنسان الحاصلة في تونس منذ الأول من يوليو 1955 وحتى 31 ديسمبر 2013.

وكانت هذه الهيئة تأسست بموجب قانون العدالة الانتقالية الذي صادق عليه المجلس الوطني التأسيسي (البرلمان المؤقت) في ديسمبر 2013.
وتتمثل مهام الهيئة وفق القانون المحدث لها، في "كشف حقيقة انتهاكات حقوق الإنسان خلال الفترة الممتدة من الأول من يوليو 1955 (أي بعد نحو شهر على حصول تونس على استقلالها الذاتي من الاستعمار الفرنسي) إلى 31 ديسمبر 2013 ومساءلة ومحاسبة المسؤولين عن الانتهاكات وجبر ضرر الضحايا ورد الاعتبار لهم".

وتغطي هذه المدة فترة حكم الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة (1987-1956) وخلفه زين العابدين بن علي (2011-1987) الذي أطاحت به ثورة شعبية مطلع 2011، والحكومات التي تعاقبت على تونس منذ الثورة وحتى نهاية 2013.

ودشنت "هيئة الحقيقة والكرامة" الأربعاء مقرها الرسمي في العاصمة تونس.

وحدد القانون مدة عمل هيئة الحقيقة والكرامة بأربع سنوات قابلة للتمديد مرة واحدة لمدة سنة.

 

×