الشرطة التونسية

الداخلية التونسية تدفع بـ60 ألف عنصر أمني لتأمين الدور الثاني للانتخابات الرئاسية

قال وزير الداخلية التونسي لطفي بن جدو اليوم الاربعاء انه سيتم الدفع بنحو 60 ألف عنصر أمني لتأمين المرحلة الأخيرة من المسار الانتخابي في البلاد.

وصرح بن جدو للصحفيين خلال مشاركته اليوم في المؤتمر الـ 38 لقادة الشرطة والأمن العرب بمقر مجلس وزراء الداخلية العرب بتونس بان الأجهزة الأمنية على استعداد تام لإنجاح الانتخابات الرئاسية في دورتها الثانية، على الرغم من وجود تحركات لعناصر ارهابية في الجبال والمرتفعات على الحدود الغربية وفي مدن جندوبة والكاف والقصرين.

وقال بن جدو "كانت هناك تهديدات لمنع اتمام المسار الانتقالي، لكننا استعددنا كما ينبغي لهذا الموعد ولا يمكن للتهديدات الارهابية ان تمس المسار الانتخابي في مجمله".

وكانت تونس دفعت بنحو 100 الف عنصر أمني وعسكري لتأمين الدور الأول من السباق الرئاسي كما اغلقت حدودها الشرقية مع الجارة ليبيا خلال الأيام الثلاثة الأخيرة من العملية الانتخابية.

وشارفت تونس على الانتهاء من مرحلة الانتقال الديمقراطي التي امتدت لأكثر من ثلاث سنوات بعد انتخاب أول برلمان بعد الثورة بينما تجرى الانتخابات الرئاسية في دورتها الثانية يوم 21 من الشهر الجاري على ان يتم الشروع في تشكيل الحكومة المقبلة في غضون أسابيع.

 

×