أمير قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني خلال إفتتاح القمة الخليجية في الدوحة

أمير قطر يدعو في إفتتاح القمة الخليجية إلى مواجهة الإرهاب والتطرف

دعا امير قطر الشيخ تميم بن حمد ال ثاني الثلاثاء في افتتاح القمة الخليجية التي تستضيفها بلاده، الى مواجهة الارهاب والتطرف، فيما اعتبر امير الكويت ان تراجع اسعار النفط بات يؤثر على اقتصادات دول المجموعة داعيا الى التعاون لمواجهة التداعيات.

وقال الشيخ تميم في افتتاح القمة التي تنعقد في ظل مشاركة معظم دول مجلس التعاون الخليجي في الحرب على تنظيم الدولة الاسلامية في العراق وسوريا ان "ظاهرة الإرهاب التي يشهدها عالمنا المعاصر ومنطقتنا العربية على نحو خاص" تتطلب اتخاذ "كافة التدابير اللازمة لمواجهتها واستئصال جذورها وعلاج أسبابها الحقيقية السياسية والاجتماعية والاقتصادية".

واضاف "لا مجال أمامنا إلا مواجهة الإرهاب".

الا انه اضاف "لكن لا بد أن تبذل جهود لتجنيب المجتمعات العربية آفة التطرف والإرهاب بالوقاية قبل العلاج. فالشباب الذين ينجذبون إليه لا يولدون متطرفين، ولا الإرهاب صفة تميز دينا بعينه أو حضارة بعينها".

وفي موضوع الخلافات الخليجية التي كادت ان الا تنعقد بسببها القمة في الدوحة، دعا امير قطر الى عدم الانشغال ب"خلافات جانبية"، مشددا على ان "الظروف الاقليمية والدولية بالغة التعقيد ... وتضعنا امام مسؤوليات جسام".

كما دعا الى الا تتحول الخلافات السياسية الى "خلافات تمس قطاعات اجتماعية واقتصادية واعلامية وغيرها".

وتوصلت دول الخليج الشهر الماضي الى اتفاق مصالحة سمح بعودة سفراء السعودية والامارات والبحرين الى الدوحة بعد قطيعة استمرت ثمانية اشهر في اسوأ ازمة شهدها مجلس التعاون منذ تاسيسه في 1981.

من جهته، دعا امير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح الذي ترأست بلاده العمل الخليجي خلال السنة الماضية، الى التعاون الاقتصادي في مواجهة تداعيات انخفاض اسعار النفط.

وقال الشيخ صباح ان انخفاض اسعار النفط بنسبة 40% منذ يونيو الماضي بات "يؤثر على مداخيل دولنا وبرامجنا التنموية".

واضاف "مدعوون اليوم الى تعزيز مسيرة عملنا الاقتصادي المشترك والتاكيد على ضرورة تنفيذ مجموعة من القرارات الهامة ... كالاتفاقية الاقتصادية بين دول المجلس، لنتمكن من مواجهة اثار التحديات" بما "يمكننا من الصمود في مواجهة اي تطورات سلبية يمكن ان تطرا على واقعنا الاقتصادي".

 

×