صورة ارشيفية سجناء في معتقل غوانتانامو

الجزائر: الإفراج عن معتقل سابق بغوانتانامو

أخلت المحكمة الجنائية في الجزائر العاصمة الاثنين سبيل جزائري اعتقل طيلة 12 عاما في قاعدة غوانتانامو الأميركية، بعد محاكمته بتهمة الانتماء إلى "مجموعة إرهابية ناشطة في الخارج".

وقال المحامي أمين سيدهم لفرانس برس إنه أخلي سبيل أحمد بلباشا (45 سنة) لنقص الأدلة بينما كان الادعاء طلب له السجن 12 سنة.

وفي 2009 حوكم بلباشا الذي كان حينها معتقلا في غوانتانامو، غيابيا في الجزائر وصدر بحقه حكم بالسجن عشرين سنة بتهمة "الانتماء إلى مجموعة إرهابية في الخارج".

وأعيد بلباشا إلى الجزائر مطلع 2014 وحوكم مجددا في القضية نفسها لكن قرار الاثنين بإخلاء سبيله يبطل الحكم الصادر في 2009.

واعتقل بلباشا في غوانتانامو في فبراير 2002 وظل هناك 12 سنة دون محاكمة لأنه اشتبه في أنه كان في معسكر تدريب لتنظيم القاعدة في أفغانستان وفق وثائق كشفتها نيويورك تايمز.

وقررت السلطات الأميركية الإفراج عنه في فبراير 2007 لكنها رفضت تسليمه إلى الجزائر بحجة أنها تخشى أن يتعرض هناك إلى معاملة سيئة.

وقال إنه فر من الجزائر خلال التسعينيات هربا من الجيش والمجموعات الإسلامية المسلحة على حد سواء.

ورغم طعن قدم أمام محكمة واشنطن الفدرالية في 2010 لمنع ترحيله، سلم بلباشا إلى الجزائر في مارس 2014.

ولا يزال هناك جزائريان معتقلان في القاعدة الأميركية جنوب شرق كوبا، التي يحاول الرئيس الأميركي باراك أوباما الوفاء بوعده بإغلاقها لا سيما أن عدة منظمات دفاع عن حقوق الإنسان انتقدت هذا المعتقل.

 

×