الرئيس التونسي المنصف المرزوقي بين مؤيديه

تونس: حركة النهضة تعلن الحياد مبدئيا في الرئاسة وتؤجل حسم موقفها إلى نهاية الأسبوع

قالت حركة النهضة الإسلامية إنها ستبقى على الحياد خلال الدور الثاني للانتخابات الرئاسية المقررة في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وقال النائب عن الحزب والقيادي في مجلس الشورى المنصف بن سالم، إن مجلس شورى الحركة قرر الإبقاء على موقفه الذي اتخذه خلال الدور الأول وتفويض أبناء الحزب إلى التصويت الحر للمرشح الذي يرونه مناسبا للدفاع عن استحقاقات الثورة.

وأضاف بن سالم "هذا هو الموقف الرسمي للحزب حتى الآن. لكن يظل قابلا للتعديل حتى نهاية الأسبوع". ويتنافس مرشح حزب حركة نداء تونس الباجي قايد السبسي مع الرئيس المؤقت الحالي محمد المنصف المرزوقي في الدور الثاني الذي سيجري يوم 21 من الشهر الجاري.

وكانت حركة النهضة التزمت الحياد رسميا في الدور الأول لكن على الأرض صوت أنصار الحزب بقوة للمرزوقي.

وأصدرت الحركة أمس الأحد بيانا أكدت فيه قرار مجلس الشورى "مواصلة اعتماد الموقف الذي اتخذته في الدور الأول والذي دعت فيه أبناءها وعموم الناخبين إلى انتخاب المرشح الذي يرونه مناسبا لإنجاح التجربة الديمقراطية وتحقيق أهداف الثورة على أن تواصل المؤسسات دراسة الموضوع لتعلن الحركة موقفها النهائي خلال الأيام القادمة".

وأوضح الحزب التزامه بالتعاون مع الرئيس الذي سينتخبه التونسيون خدمة للمصالح العليا لتونس.

 

×