تظاهرة للمطالبة بعودة دولة جنوب اليمن في عدن

اليمن: "عصيان مدني" في عدن ومواجهات بين الشرطة والحراك الجنوبي

شهدت عدن، كبرى مدن جنوب اليمن، الاثنين "عصيانا مدنيا" استجابة لدعوة اطلقها الحراك الجنوبي في اطار برنامجه التصعيدي للمطالبة بالانفصال واستعادة دولة الجنوب السابقة، فيما وقعت مواجهات بين ناشطي الحراك وقوات الامن.

وتركز العصيان الذي هو كناية بشكل اساسي عن اضراب واغلاق للطرقات، في احياء دار سعد وكريتر والمعلا والمنصورة والشيخ عثمان وخور مكسر حيث أغلقت معظم المحلات التجارية بما فيها الشركات الخاصة والمصارف الحكومية والخاصة، بحسب مراسل فرانس برس.

وقال شهود عيان لوكالة فرانس برس ان غالبية المرافق الحكومية والمدارس شهدت شللا شبه تام.

وقال احد سكان عدن ان ناشطين من الحراك الجنوبي شرعوا منذ الصباح الباكر "باحراق الإطارات ووضع الحجارة والاخشاب في الشوارع لمنع حركة المركبات وتنفيذ العصيان بالقوة".

واطلقت الشرطة الرصاص الحي والغازات المسيلة للدموع باتجاه انصار الحراك الذين اغلقوا الطرقات امام المارة دون ان تسجل أي إصابات بشرية.

وكانت قوى الحراك الجنوبي دعت سكان المدينة مساء امس الاحد عبر مكبرات الصوت ومنشورات وزعت في الشوارع الى الالتزام بتنفيذ العصيان المدني وشل الحركة في المدينة.

وكان الحراك الجنوبي بدأ في 14 تشرين الاول/اكتوبر اعتصاما مفتوحا وبرنامجا احتجاجيا تصاعديا للمطالبة ب"فك الارتباط" والعودة الى دولة جنوب اليمن التي كانت مستقلة حتى العام 1990.

 

×