أوباما خلال إستقباله العاهل الأردني عبد الله الثاني في البيت الأبيض

العاهل الأردني: الضربات الجوية وحدها لن تستطيع هزيمة "داعش"

قال العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني في تصريحات صحافية نشرت الاحد ان الضربات الجوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية "مهمة جدا" ولكنها "لن تستطيع وحدها ان تهزم" التنظيم الذي يسيطر على مناطق شاسعة في العراق وسوريا.

وقال الملك عبد الله في مقابلة اجراها مع شبكة "بي بي أس" الاميركية في واشنطن "نعلم جميعا ان الضربات الجوية مهمة جدا وتستطيع ان تتخيل كيف سيكون الوضع بدون هذه الضربات لكن الهجمات الجوية لن تستطيع وحدها ان تهزم داعش".

واضاف في المقابلة التي بثت السبت ونشرتها الصحف الاردنية الاحد ان "المسألة المهمة الان هي الوضع على الارض".

وتابع "لا اريد لاي شخص ان يظن ان أي طرف منا يتحدث عن ارسال قوات برية لحل المشكلة، ففي نهاية المطاف على السوريين وكذلك العراقيين ان يحلوا المشكلة بانفسهم".

واوضح انه "سواء في العراق او سوريا، لا بد ان تنفذ هذه المهمة من قبل السكان المحليين انفسهم". وتابع "السؤال هو: كيف يمكن تأمين الدعم لهم على ارض الواقع؟ (...) كيف يمكن ان نحميهم وندعمهم؟".

وقال "نحن جزء من التحالف وقد شاركنا في العمليات ضد تنظيم داعش في سوريا كعضو في هذا التحالف وكذلك نتحدث مع العراقيين لنعلم كيف يمكن لنا مساعدتهم في غرب العراق".

واضاف "اتوقع ان ترتفع وتيرة هذه الجهود في القريب العاجل وبعد ذلك سوف يلعب الاردن دورا في مواقع اخرى".

وباشرت الولايات المتحدة على رأس ائتلاف دولي في الثامن من اغسطس شن حملة غارات جوية على مواقع تنظيم "الدولة الاسلامية" الذي يسيطر على مناطق شاسعة في العراق وسوريا.

وفي 23 سبتمبر، وسعت واشنطن نطاق عملياتها الجوية الى مواقع التنظيم في سوريا بدعم من خمس دول عربية هي الاردن وقطر والسعودية والامارات العربية المتحدة والبحرين.

وأثارت سيطرة مسلحي تنظيم "الدولة الاسلامية" على مناطق واسعة في غرب العراق، قرب الحدود الاردنية البالغ طولها حوالى 181 كيلومترا، قلق ومخاوف الاردن من تمدد عناصر هذا التنظيم الى المملكة التي تعاني أمنيا مع وجود مئات الالاف من اللاجئين السوريين وتنامي اعداد الجهاديين.