الرئيس الاميركي باراك اوباما مستقبلا العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني في البيت الابيض في 5 ديسمبر 2014

الملك عبد الله الثاني يعتبر مكافحة داعش "حربا عالمية ثالثة"

وصف ملك الاردن عبد الله الثاني مكافحة الدولة الاسلامي بانها "حرب عالمية ثالثة" في واشنطن الجمعة حيث التقى الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي اعلن زيادة كبيرة في المساعدة المقدمة للمملكة الهاشمية.

واوضح اوباما ان المساعدة الاميركية سترتفع الى مليار دولار سنويا مقابل 660 مليون حاليا واعدا ايضا بضمانات قروض جديدة.

وقال الرئيس الاميركي "كل ذلك يهدف الى دعم الاصلاحات السياسية والاقتصادية الجارية في الاردن".

واوضح البيت الابيض ان هذه المساعدة التي ستناقش في الكونغرس ستشمل الفترة من 2015 الى 2017.

ومع التذكير بان الاردن استقبل "مئات الالاف من السوريين" الهاربين من الحرب الاهلية الدائرة في بلادهم شدد اوباما على اهمية مساعدة هذا البلد "الذي يتحمل على الدوام مسؤولياته".

من جانبه شكر العاهل الاردني، احد الحلفاء الرئيسيين للولايات المتحدة في الشرق الاوسط، الرئيس الاميركي على زيادة المساعدة "التي تاتي في وقت صعب جدا" بالنسبة للاردن الذي يشكل اللاجئون "20% من سكانه".

الى ذلك، اوضح الملك عبد الله الثاني في مقابلة مع قناة سي بي اس ردا على سؤال حول مكافحة تنظيم "الدولة الاسلامية" ان ما يجري "هو بوضوح معركة بين الخير والشر".

واضاف في المقابلة التي اجريت الخميس وبثت اليوم "اعتقد انها حرب عالمية ثالثة بوسائل اخرى".

واستعاد ما كان اعلنه اوباما ووزير خارجيته جون كيري قبل اشهر عدة من ان محاربة الجهاديين "معركة تستغرق جيلا"