وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لودريان في الجمعية الوطنية

القوات الفرنسية تشن غارة "كبرى" اليوم على "داعش" في العراق

اعلن وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان اليوم ان الطيران الفرنسي يشن غارة "كبرى" على اهداف في العراق في سياق عمليات الائتلاف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية.

وقال لودريان لشبكة بي اف ام تي في التلفزيونية ان "غارة كبرى تجري في هذا الوقت" رافضا توضيح هدفها وعدد الطائرات الحربية الفرنسية المشاركة فيها.

واشار الى ان الطائرات الفرنسية المتمركزة في الامارات العربية والمتحدة ومنذ فترة قصيرة في الاردن قامت بصورة اجمالية بـ"120 الى 130 مهمة" بين عمليات الاستخبارات والقصف ضد تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مناطق شاسعة من العراق، منذ بدء حملة الائتلاف الدولي بقيادة الولايات المتحدة.

وقال "اننا مصممون تماما (...) على منع الدولة الاسلامية المزعومة من احتلال العراق. وبفضل عمل الائتلاف الدولي، اوقفنا توسع داعش (احدى تسميات تنظيم الدولة الاسلامية) لكن الوقف لا يعني ان الحرب انتهت".

واكد ان الائتلاف لا يتدخل على الارض بل يؤمن "دعما جويا حتى تتمكن القوات العراقية من استعادة الاراضي التي خسرتها تدريجيا".

وتقتصر عمليات الطائرات الحربية الفرنسية على العراق فيما يستهدف الطيران الاميركي مواقع للتنظيم الجهادي في سوريا ايضا.

وعلق لودريان على تصريحات الرئيس السوري بشار الاسد في المقابلة التي نشرتها مجلة باري ماتش الخميس، والتي قال فيها ان الضربات الجوية ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا "غير مجدية" معتبرا ان هذه التصريحات تشكل "فضيحة".

وقال "امر مشين ان يأتي شخص في ذمته 200 الف قتيل من مواطنيه ويوزع العبر".

من جهته قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس لاذاعة اوروبا الاولى ان هذه المقابلة من قبيل "العلاقات العامة".

 

×