قوات من البشمركة

دفعة جديدة من قوات البشمركة تدخل مدينة كوباني السورية

قالت مصادر في قوات البشمركة الكردية العراقية إن مجموعة ثانية قوامها 150 فردا دخلت عين العرب (كوباني) السورية عبر تركيا لتحل محل مجموعة أولى كانت تسعى لفك الحصار الذي تفرضه الدولة الإسلامية على المدينة الحدوية.

ورغم أهميتها الاستراتيجية المحدودة أضحت كوباني رمزا دوليا مهما في المعركة ضد المسلحين السنة المتشددين الذين تمكنوا من السيطرة على مساحات واسعة من العراق وسوريا وأعلنوا قيام خلافة إسلامية. واغلب سكان كوباني من الأكراد.

وقال مصدر من البشمركة لرويترز "غادرت المجموعة الأولى كوباني وهي في طريقها إلى المطار الآن" في إشارة إلى 150 عسكريا وصولوا للمدينة المحاصرة في مطلع نوفمبر تشرين الثاني.

وأضاف المصدر أن المجموعة الثانية من قوات البشمركة وصلت إلى كوباني في وقت متأخر يوم الثلاثاء.

ورحب المقاتلون الأكراد السوريون الذين يقاتلون الدولة الإسلامية منذ ثلاثة أشهر تقريبا بقوات البشمركة وهي كلمة كردية تعني "الذين يتحدون الموت".

وحتى الآن لم يسهم مقاتلو البشمركة ولا الاسلحة الثقيلة التي جلبوها معهم وأيضا الضربات الجوية الامريكية في تحقيق تأثير ملحوظ لتغيير دفة المعركة.

ورفضت تركيا أن تتولي دورا قياديا في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة وتصر على أن أي تحرك ينبغي أن يشمل استراتيجية للاطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد لكنها سمحت بعبور افراد البشمركة عبر اراضيها إلى كوباني.