الرئيس السوداني عمر البشير خلال مؤتمر صحافي في الخرطوم

تحالف بين أحزاب سودانية معارضة ومجموعات من المتمردين

وقعت احزاب سودانية معارضة ومجموعات متمردة في اديس ابابا الاربعاء اتفاقا يطالب بتشكيل حكومة انتقالية في الخرطوم، كما اعلن متحدث باسم احدى هذه المجموعات لفرانس برس.

والاتفاق الذي اطلق عليه "نداء السودان" هو الاول الذي يجمع هذا الكم من الوان الطيف المتعددة من الاحزاب السياسية والمجموعات المتمردة التي تعارض الرئيس عمر البشير الذي يحكم البلاد منذ 25 عاما. 

وقال متحدث باسم حركة تحرير السودان مني مناوي نور الدائم محمد "وقعت الجبهة الثورية والقوى السياسية السودانية ومنظمات المجتمع المدني اتفاق نداء السودان اليوم في اديس أبابا".

والاتفاق يربط بين القوى الثورية التي تجمع المتمردين في مناطق النيل الازرق وجنوب كردفان ودارفور وحزب الامة فضلا عن احزاب معارضة صغيرة ومنظمات مجتمع مدني.

ويطالب الاتفاق الذي حصلت فرانس برس على نسخة منه ب"حكومة انتقالية تدير الامور بشكل موقت" حتى الانتخابات المقبلة العام 2015 لكنه لا يدعو الى قلب حكم البشير رغم انه اتهمه بـ"تزوير" آخر انتخابات جرت في العام 2010.

والبشير الذي استولى على السلطة بواسطة انقلاب عسكري في يونيو 1989 اعلن الشهر الماضي انه ينوي الترشح لولاية رئاسية جديدة في ابريل 2015 داعيا المعارضة الى "حوار وطني" للتوصل الى "اتفاق".

كما اصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحقه بتهمة ارتكاب جرائم في دارفور حيث قضى وفقا لتقديرات الامم المتحدة، 300 الف شخص في النزاع في هذا الاقليم كما فر اكثر من مليوني شخص من منازلهم في حين تؤكد الحكومة ان عدد القتلى لم يتجاوز عشرة الاف.