مقاتل من النصرة في سوريا

الاردن: السجن 3 سنوات لاردني روج ل"داعش" الكترونيا وسنتين لآخر جند مقاتلين لجبهة النصرة

أصدرت محكمة امن الدولة الاردنية الاربعاء حكما بالسجن لثلاث سنوات بحق اردني ادين بالترويج ل"تنظيم الدولة الاسلامية" الكترونيا، والسجن سنتين بحق آخر جند مقاتلين ل"جبهة النصرة".

ودانت المحكمة "اسماعيل ابو خوصة باستخدام الشبكة المعلوماتية للترويج لجماعة ارهابية +داعش+ وحكمت عليه بالسجن ثلاث سنوات"، على ما افادت مراسلة فرانس برس من قاعة المحكمة.

وفور صدور الحكم سجد ابو خوصة "شكرا لله" داخل قفص الاتهام في قاعة المحكمة العسكرية.

وحكمت ذات المحكمة في قضية منفصلة على اردني آخر يدعى اسامة سمار بالسجن سنتين بعد ادانته بمحاولة الالتحاق بجماعة مسلحة، جبهة النصرة في سوريا، وتجنيد مقاتلين لصالح ذات الجهة.

وصعدت السلطات الاردنية مؤخرا من اجراءاتها الامنية ضد الفكر الجهادي كجزء من الحرب ضد تنظيم الدولة الاسلامية فباتت تترصد وتراقب عن كثب كل متعاطف معه حتى عبر الانترنت.

ومنذ انضمام عمان لتحالف دولي تقوده واشنطن يشن ضربات جوية ضد التنظيم في سوريا والعراق قبل اكثر من شهرين، اوقف عشرات الاسلاميين معظهم من التيار السلفي الجهادي بتهمة "استخدام شبكة الانترنت للترويج لأفكار جماعة ارهابية +داعش+" في اشارة الى تنظيم الدولة الاسلامية استنادا الى تسميته القديمة "الدولة الاسلامية في العراق والشام".

وبحسب المسؤولين يقاتل نحو 1300 سلفي اردني في صفوف تنظيم الدولة الاسلامية في العراق قتل منهم اكثر من 200، فيما يقدر عدد المنتمين للتيار السلفي الجهادي في الاردن بنحو اربعة آلاف.

وكان اغلب جهاديي المملكة أقرب الى جبهة النصرة في سوريا التابعة لتنظيم القاعدة، وقد انضم اليها المئات منهم، إلا ان بعضهم تحول لتأييد تنظيم الدولة الاسلامية بعد ضربات التحالف الدولي.

 

×